إرهاب الكنيسة مرتبط باسبوع الألام

الموريسكيون

.

الأسبوع المقدس

.

أسبوع الألام

.

.

أول تصفية عرقية في تاريخ الإنسانية.  مسلمو الأندلس (الموريسكيون) … فقد ذاقوا خلالها المسلمون شتى أنواع التعذيب والتنكيل والقهر والتهميش على يد الطاغية إيزابيلا الكاثوليكية  ، كما أن رجل الدين المسيحي الكاردينال سيسنيروس  مارس سياسة العنف مع المسلمين ابتداءً من سنة 1499م  .

.

الزي الذي كان يرتديه رجال الكنيسة خلال محاكم التفتيش التي راح ضحيتها مسلمو اسبانية

الزي الذي كان يرتديه رجال الكنيسة خلال محاكم التفتيش التي راح ضحيتها مسلمو اسبانية

.

اتخذ الملك فيليبي الثالث في 9 أبريل 1609م قرار بطرد الموريسكيين، وبقي سراً حتى تطبيقه يوم 22 سبتمبر من السنة نفسها. .. . الكاردينال الطاغية سيسنيروس أجبر جميع المسلمين على اعتناق المسيحية ثم صدر  مرسوم تنصير المسلمين في إسبانيا  يوم 12 فبراير 1502م  .. فالملك فيليبي الثاني قضى عليهم بالحديد والنار.

.

في نفس الهيئة ونفس الملابس  يحتفل الكاثوليك الأسبان بالقتل الجماعي في مشهد إرهابي لمحاكم التفتيش  التي تعرض لها مسلمين اسبانيا  من استبداد وقتل وتعذيب لمجرد انهم رفضوا الإنحناء للبابوية .

.

.

هؤلاء الرجال مقنّعون في الماضي هم الذين جَمعوا وإعتقلوا الناسَ الذين لَم يخضعوا لهذا النظامِ الإستبداديِ السياسيِ والدينيِ ليقفوا أمام محاكم التفتيش للتعذيب والتنكيل بهم … فإما التنصير أو التعذيب والقتل .

.

.

عباءة تنسدل على الجسم وتغطي الوجه باستثناء شقين يسمحان بالرؤية. غطاء الرأس عبارة عن مخروط طويل مدبب.. كانت الكنيسة تأمر اتباعها بارتدائه لكي لا يتعرف عليهم  أسر ضحايا المسلمين ، فبذلك اصبحوا مجهولين لهم  وبذلك تمكنوا من القبض وذبح المسلمين .

.

روما واسبانيا  حكموا  اوروبا  ونشر المسيحية بالسيف .. والعجيب أن الكنيسة الكاثوليكية تفتخر وتبتهج بهذه الأفعال الإجرامية  وتحمل الرايات وشعارات “الله محبة” والمسيحية هي “دين المحبة والسلام”.

.

تحاول الكنيسة الكاثوليكية أن  تتخفى امام الرأى العالمي  مدعية بأن هذه الإحتفالات مخصصة لحد أعياد المسيحية وهو “أسبوع الألام” إلا أن التاريخ الأسود للكنيسة الكاثوليكية دائماً يطارد الفاتيكان وبالتبعية الطوائف المسيحية الأخرى .

.

.

الناظر لهؤلاء الرجال لا يمكن أن  يقول بأنهم أناس مؤمنين أو لديهم حب وعطف وحنان ، بل مجرمين خُلقوا للإجرام ويرتدون هذه الثياب لكي لا يتعرف عليهم أحد فيسعون في الأرض فساداً .

.

.

.

%d مدونون معجبون بهذه: