إيمان بلا فهم أو وعي أو عقل

إيمان بلا فهم أو وعي أو عقل

لا تُناقشْ أَو تُستجوبْ يهوه(يسوع) أَو الأناجيل {1يوحنا(2:27) ، 2كورنثوس 10(5-6) راجع McKinsey, Encyclopedia, p 466 ، كولوسي (2:4) ، 1 تيموثاوس6(3-4) و (20-21) ، تيطس3(9-10)}.

1يو-2-27: أما أنتم، فالمسحة التي نلتموها منه ثابتة فيكم، فلا حاجة بكم إلى من يعلمكم، لأن مسحته تعلمكم كل شيء، وهي حق لا باطل. فاثبتوا في المسيح، كما علمتكم…. الترجمة المشتركة

2كور-10-5: هادمين ظنونا وكل علو يرتفع ضد معرفة الله، ومستأسرين كل فكر إلى طاعة المسيح،6: ومستعدين لأن ننتقم على كل عصيان، متى كملت طاعتكم… فاندايك

كو-2-4: أقول هذا لئلا يغركم أحد بكلام مموه. .. البولسية

1تم-6-3: فإن علم أحد غير ذلك وخالف الأقوال الصحيحة، أقوال ربنا يسوع المسيح، والتعليم الموافق للتقوى،4: فهو رجل أعمته الكبرياء ولا يفهم شيئا، به هوس بالمناقشات والمماحكات التي يصدر عنها الحسد والشقاق والشتائم والظنون السيئة.. المشتركة

1تم-6-20: يا تيموثاوس، إحفظ الوديعة؛ أعرض عن الأحاديث الدنيوية الفارغة، وعن مناقضات علم كاذب، 21: انتحله قوم فزاغوا عن الإيمان. ألنعمة معكم!.. البولسية

تي-3-9: وأما المباحثات الغبية والأنساب والخصومات والمنازعات الناموسية فاجتنبها، لأنها غير نافعة، وباطلة. 10: الرجل المبتدع بعد الإنذار مرة ومرتين أعرض عنه….. فاندايك

 

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: