اشرب السم المميت

نتحداكم

مرقس 16: 18
يحملون حيات و ان شربوا شيئا مميتا لا يضرهم و يضعون ايديهم على المرضى فيبراون

العجيب أن المسيحي يؤمن أن يسوع هو رب العهد القديم ، ولكن عندما طلب إبليس منه أن يثبت ذلك عجز وهرب وظهرت حقيقته وبذلك تركه إبليس بعد أن كشف خدعة يسوع ابن الله .

فجاء في العهد القديم

مزمور 91
91: 11 لانه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك
91: 12 على الايدي يحملونك لئلا تصدم بحجر رجلك

وعندما طلب إبليس من يسوع إثبات صدق هذا الكلام عجز وخاف وشتت الموضوع وقال : لا تجرب الرب

متى 4: 7
قال له يسوع مكتوب ايضا لا تجرب الرب الهك

يا يسوع : ألست أنت الإله الذي قالت فيك الكنيسة انك أنت رب العهد القديم ؟ كيف عجزت في إثبات صدق أقوالك وتطالب الناس القيام بها ؟

وقد أمر يسوع تلاميذه بالطاعة العمياء ولو أمر احد بأن يرمي نفسه في البحر فعليه الطاعة

مر 11:23
لاني الحق اقول لكم ان من قال لهذا الجبل انتقل وانطرح في البحر ولا يشك في قلبه بل يؤمن ان ما يقوله يكون فمهما قال يكون له

هل رأيتم الآن خدعة يسوع ؟

فهل تجرأ أحد و شرب شيئا مميتا ولم يضره ؟

قال تعالى : { ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون } آل عمران 78

.

عندما تسأل مسيحي عن هذه الفقرة يقول لك : لا تُجرب الرب !!!!!

دا كلام ؟!!! ألم يفطن هؤلاء بأن معبود الكنيسة هو الذي قال من شرب السم المميت لا يموت … أين الدليل ؟ فليشرب بابا الفاتيكان أو رئيس كنيسة الأقباط أو أي مسيحي بروتستانتي لنرى صدق معبودكم من كذبه . 

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: