الرب في المصران الغليظ ولكن يكره التغوط

الرب في المصران الغليظ ولكن يكره التغوط

يهوه (يسوع) في كل مكان ولو في المصران الغليظ ولكنه لا يَحْبُّ رُؤية التغوّطِ {التثنية 23(12-14)}.

التثنية 23
11: إذا كان فيكم رجل غير طاهر من منام له في الليل، فليخرج إلى خارج المحلة ولا يدخل داخلها. 12: وقبل غروب الشمس يغتسل بالماء، وعند غروبها يدخل داخل المحلة.13: خصصوا أمكنة خارج المحلة تخرجون إليها لقضاء حاجتكم. 14: وخذوا معكم وتدا مع عدتكم لتحفروا به حفرة عندما تجلسون خارجا، ثم تعودون وتطمرونها بعد قضاء حاجتكم. 15: لأن الرب إلهكم سائر في وسط محلتكم ليخلصكم ويسلم أعداءكم إلى أيديكم، فلتكن محلتكم غير نجسة لئلا يرى فيكم عيبا فينصرف عنكم.

يمكنك أن تعبد الرب وتُصلي له في الحمام وأنت تقضي حاجتك دون تردد واعلم بأنه داخل المصران الغليظ ولا يخجل من ذلك لأنه قادر على أن يتجسد ويظهر في جسد الإنسان فما المانع من أن يكون داخل مصرانك الغليظ (!) .

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: