الرب متزوج وله عيال

الرب متزوج وله عيال

يهوه (يسوع) متزوج وزوجته زنت

هوشع
2: 2 حاكموا امكم حاكموا لانها ليست امراتي و انا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها و فسقها من بين ثدييها 3 لئلا اجردها عريانة و اوقفها كيوم ولادتها و اجعلها كقفر و اصيرها كارض يابسة و اميتها بالعطش 4 و لا ارحم اولادها لانهم اولاد زنى 5 لان امهم قد زنت التي حبلت بهم صنعت خزيا لانها قالت اذهب وراء محبي الذين يعطون خبزي و مائي صوفي و كتاني زيتي و اشربتي

قيل أن المقصود من هذه الفقرات هي علاقة الرب بشعبه .. تعالوا نفترض صحة هذا الكلام ، فهل يجوز أن نطعن في قدسية الله لمجرد أن هذا الكلام يرمز لشيء اخر ؟ وهل عجز الله في أن يصطفي الأسلوب المناسب لنفسه ؟

 

قال الله تعالى

فويل للذين يكتبون الكتاب بايديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت ايديهم وويل لهم مما يكسبون

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: