الرب يأمر بشق بطون الحوامل

الرب يأمر بشق بطون الحوامل

تعالوا نسأل المسيحيين سؤال لا نسعى من ورائه مكاسب أو انتصارات :

هل تتفق مع إلهك يسوع حين دعى لإنتهاك آدمية النساء الحوامل بطلب شق بطنها بشكل وحشي لأن كلتا المرأة والجنين يموتان موت شنيع لم يشهده الكون من قبل ؟ (هوشع 13:16)

هوشع 13
16 لابد أن تتحمل السامرة وزر خطيئتها لأنها تمردت على إلهها، فيفنى أهلها بحد السيف، ويتمزق أطفالها أشلاء، وتشق بطون حواملها.

و هل تتفق مع إلهك يسوع حين دعى لمعاقبة الأطفال الرُضَّع والأطفالَ الأبرياءَ بطحن رؤوسهم بالصخور لكي يموتوا ؟ (مزامير 137:9)- (أشعياء 13:18)

فهل هذا إله عاقل راشد بكامل قواه العقلية ؟

تعالى نفترض بأنك كنت تعيش في زمن العهد القديم ووجدت الرب يأمرك بتحطيم رؤوس الأطفال في الصخور كما جاء بـ (مزامير 137:9) .. فعليك أن تهجم على بيوت الناس تخطف الأطفال من حض امهاتهم أو تخطف الأطفال وهم في حالة رضاعة من ثدي امهاتهم ثم تضعهم على الأرض وتأتي بصخرة كبيرة لتحطم رؤوسهم ……. فهل أنت تملك قلب ميت لتقوم بهذا الإجرام ضد اطفال رُضع عاجزة في الدفاع عن نفسها ؟

يا أيها المسيحي عليك أن تخبرنا برأيك سواء وافقت أم اعترضت مع إلهك حول هذه الأوامر الإرهابية بالقتل الجماعي …. فأنا أعلم بأنك لا تملك الرد على هذه الأسئلة لأننا نعلم بالحالة السيئة التي ستتعرض لها عندما تزعجك هذه الحقائق البربرية الحيوانية .

فيخجل القمس أنطونيوس فكري في تفسير ما جاء بسفر هوشع حول شق بطون الحوامل .. واما القمص تادرس ملطي زاد الطين بلة فقال : هذا الحديث تحقق حرفيًا بهبوب السبي الأشوري من الشرق الذي حطم إسرائيل تمامًا وعاصمتها السامرة، وسيتحقق في أواخر الدهور حينما تهب ريح “ضد المسيح” قادمة من الشرق، وتسمى “ريح الرب” لأنها بسماح منه.

وهذا يعني بأن ظهور يسوع مرة أخرى سيتسبب في تحطيم رؤوس الأطفال الأبرياء وتُشق بطون الحوامل لقتل الأجنة المختبئة في بطون أمهاتهم .

%d مدونون معجبون بهذه: