الرب يُحجر قلبك ليذبحك

الرب يُحجر قلبك ليذبحك

يهوه (يسوع) يُحجر قلوب أعداء اسرائيل لكي يتمكن من ذبحهم {التثنية(2:30)}.

التثنية 2
30 30: لَكِنَّ سِيحُونَ مَلِكَ حَشْبُونَ رَفَضَ أَنْ يَدَعَنَا نَجْتَازُ بِبِلاَدِهِ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهَكُمْ قَسَّى رُوحَهُ وَأَغْلَظَ قَلْبَهُ لِكَيْ يَهْزِمَهُ عَلَى أَيْدِيكُمْ كَمَا فَعَلَ الآنَ…… فاندايك

التثنية 2
30 لكن سيحون ملك حشبون رفض أن يدعنا نجتاز ببلاده، لأن الرب إلهكم قسى روحه وأغلظ قلبه لكي يهزمه على أيديكم كما فعل الآن.

وهذا ما حدث بالضبط مع فرعون حيث قسى الرب وأغلظ قلب فرعون فجعل قلب فرعون قاصي ليعاقبه ويعاقب شعبه .. .

خروج 4
21: وقال الرب لموسى: ((أوَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «حَالَمَا تَرْجِعُ إِلَى مِصْرَ، تَذَكَّرْ أَنْ تُجْرِيَ أَمَامَ فِرْعَوْنَ جَمِيعَ الْعَجَائِبِ الَّتِي مَنَحْتُكَ الْقُوَّةَ عَلَى إِجْرَائِهَا، وَلَكِنَّنِي سَأُقَسِّي قَلْبَهُ لِكَيْ لاَ يُطْلِقَ الشَّعْبَ.))…. كتاب الحياة

لعل طرح الفقرات بالتشكيل تكشف حقيقة الفقرة والتي تؤكد بأن الرب تعهد بنفسه بأنه الذي سيغلظ قلب فرعون وسيحون وليس كما يدعي أنطونيوس فكري أو تادرس ملطي .

وبولس يؤكد أن الرب هو الذي يقسي قلب فرعون وسيحون بقوله :-

رومية 9
18 فهوَ إذًا يَرحَمُ مَنْ يَشاءُ ويُقسّي قَلبَ مَنْ يَشاءُ.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: