المرأة رأس الفساد

المرأة رأس الفساد

المرأة رأس الفساد(ايوب 15:14)

أيوب 15
14: ما الإنسان ليكون طاهرا؟ ولدته امرأة فكيف يصلح

يقول القمص أنطونيوس فكري : من هو الإنسان حتي يزكو= يزكو أي يكون نقياً أو طاهراً (!).

يقول القمص تادرس يعقوب ملطي : هذه حقيقة أنه ليس إنسان يتزكى أمام الله ، ولا مولود امرأة يتبرر في عينيه، بسبب فساد الطبيعة البشرية. “من يخرج طاهرًا من النجس؟ لا أحد، حتى وإن كانت حياته يومًا واحدًا” (أي ١٤: ٤).

قال الأب هيسيخيوس الأورشليمي : إن المرأة عرضت أول قطعة من الشر للإنسان في الفردوس. هكذا كيف يظهر بارًا من وُلد من التي عرضت الشر؟

قال البابا غريغوريوس (الكبير) : السماوات ليست طاهرة، وحتى ملائكته ليسوا بلا خطأ، كم بالأكثر يوجد الشر في أفكار البشر؟ أين أولئك الذين يقولون: “ابعدوا عني، فإني طاهر”

إن كانت السماء التي بها الله غير طاهرة ، وإن كان الله موجود بمكان غير طاهر ، وإن كانت الملائكة المخلوقة مُسيرة وليست مُخيرة تُخطأ ، فهل هؤلاء المُفسرين أشخاص عقلاء ؟

والعجيب أن الكنيسة تؤمن بأن المسيح الانسان (الغير طاهر ومن أم غير طاهرة) لم يتحول الى الله ولكن الله متحد مع جسد المسيح بدون اختلاط … فمن هو الإنسان حتي يزكو؟

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: