المرأة قذرة ونجسة

المرأة قذرة ونجسة

أي امرأة تعتبر قذرة ونجسة مرتين بعد فترة ولادة بنت أو ولد {لاويين12 ، لوقا (2:22)}.

اللاويين 12

1 و كلم الرب موسى قائلا 2 كلم بني اسرائيل قائلا اذا حبلت امراة و ولدت ذكرا تكون نجسة سبعة ايام كما في ايام طمث علتها تكون نجسة 3 و في اليوم الثامن يختن لحم غرلته 4 ثم تقيم ثلاثة و ثلاثين يوما في دم تطهيرها كل شيء مقدس لا تمس و الى المقدس لا تجيء حتى تكمل ايام تطهيرها 5 و ان ولدت انثى تكون نجسة اسبوعين كما في طمثها ثم تقيم ستة و ستين يوما في دم تطهيرها 6 و متى كملت ايام تطهيرها لاجل ابن او ابنة تاتي بخروف حولي محرقة و فرخ حمامة او يمامة ذبيحة خطية الى باب خيمة الاجتماع الى الكاهن 7 فيقدمهما امام الرب و يكفر عنها فتطهر من ينبوع دمها هذه شريعة التي تلد ذكرا او انثى 8 و ان لم تنل يدها كفاية لشاة تاخذ يمامتين او فرخي حمام الواحد محرقة و الاخر ذبيحة خطية فيكفر عنها الكاهن فتطهر

العجيب ان انجيل لوقا ذكر أن أم يسوع حين ولدت يسوع ختنته في اليوم الثامن وتنجست بسبب ولادته واخذت وذهبت للكاهن للتطهر من نجاسة الولادم من ابنها الذي هو الرب في المسيحية .

لوقا 2
21 و لما تمت ثمانية ايام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمى من الملاك قبل ان حبل به في البطن 22 و لما تمت ايام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدوا به الى اورشليم ليقدموه للرب 23 كما هو مكتوب في ناموس الرب ان كل ذكر فاتح رحم يدعى قدوسا للرب 24 و لكي يقدموا ذبيحة كما قيل في ناموس الرب زوج يمام او فرخي حمام

العجيب والمضحك ان وحي إنجيل لوقا حدد الحمام واليمام علماً بأن التشريع ذكر اولاً الشاة ولو كان الفرد فقير يمكنه اخذ حمام أو يمام وطالما ان ملك الملوك ورب الأرباب فقير ومقامه حمامة فهذا شأن الإيمان المسيحي ، ولكن كاتب إنجيل لوقا لم يحدد لنا إن تطهرت أم الرب من ابنه الإله بحمام ام يمام ؟ فنحن نحب أن نعرف مقام الإله حمامة ام يمامة لنقتدي به .

لاحظ بأن الكنيسة الزمت المرأة بأتباع هذا الناموس … فطالما أن المرأة ليست نجسة في المسيحية فلماذا تطبق هذا التشريع ؟

.

%d مدونون معجبون بهذه: