المرأة ليس لها رأي في الزواج

المرأة ليس لها رأي في الزواج

المرأة ليس لها رأي في الزواج {التثنية 25(5-6)}.

التثنية 25
5 اذا سكن اخوة معا و مات واحد منهم و ليس له ابن فلا تصر امراة الميت الى خارج لرجل اجنبي اخو زوجها يدخل عليها و يتخذها لنفسه زوجة و يقوم لها بواجب اخي الزوج 6 و البكر الذي تلده يقوم باسم اخيه الميت لئلا يمحى اسمه من اسرائيل

لنفترض أن أخو زوجها المتوفي معتوه أو مجنون أو عبيط أو كافر أو مصاب بعاهة مستديمة أو عاجز جنسياً أو متزوج ويعول أو أن زوجها المتوفي ليس له اخوة ذكور أو له اخ صغير في السن ولم يتم سن البلوغ بعد .. إلخ ، فأين التشريع الذي يُنظم مثل هذه الحالات ؟ وكيف يتجاهل الناموس حق المرأة واختيارها للزوج الذي ستكمل معه مسيرة حياتها ؟ وكيف يتجاهل الناموس حق الرجل في اختيار شريكة حياته ؟ أليس من الممكن أن تكون زوجة اخيه المتوفي قبيحة المنظر أو سيئة السمعة أو مُصابة ببرود جنسي !؟ يا لها من عقول .

اتمنى لكل من تسول له نفسه الاعتراض على كلامي أن يأتي بحجته من خلال كتابه المدعو مقدس (من قدسه؟) بدلاً من طرح وجهة نظره لأننا نتحدث في حوارات الأديان ولسنا في سوق الخضار .

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: