المسيحية تتزوج ابن زوجها

.
من التشريعات المستجدة علينا ولم نقرأها من قبل في كتب الكهنوت المسيحي هي أن المرأة المسيحية من حقها تطليق زوجها والزواج من ابنه

1كور-5-1 قد شاع فعلا أن بينكم زنى. ومثل هذا الزنى لا يوجد حتى بين الأمم. ذلك بأن رجلا منكم يعاشر زوجة أبيه… الترجمة المشتركة

يقول ذهبي الفم أن هذا الزاني كان رجلاً معروفاً ومن الأعيان. و أنه كان يعيش في زنا مع زوجة أبيه بينما كان أباه ما زال حياً (2 كو 7: 12) (فيكون المذنب إليه في هذه الآية هو الأب نفسه الذي تخونه زوجته مع إبنه) .. أنطونيوس فكري

يا مسلم أنت أصلك مش فاهم حاجة

يقول القمص أنطونيوس فكري :- يجب أن تتعلم من هذا أنه توجد أنواع كثيرة من الزنا، بعضها أكثر خطورة من الأخرى… أصل الكنيسة تميز بين السقوط في الخطية عن عمدٍ، والسقوط عن ضعفٍ ، وبين السقوط مع شخصٍ غريبٍ والسقوط مع شخص من المحرم الزواج بهم كالابنة أو الابن أو أحد الوالدين أو زوجة الأب أو زوج الأم الخ (انتهى)…. الفرق كبير يا مسلم

يقول القمص تادرس ملطي

يظن البعض أن هذه السيدة كانت أممية قبلت اليهودية (تادرس بيخمن معلش) ، وبحسب الشريعة اليهودية فإن مثل هذه السيدة في حل من كل علاقاتها الماضية حتى زوجها غير المؤمن ، فمن حقها أن تطلق رجلها وتتزوج مؤمنًا حتى وإن كان ابنا لزوجها غير المؤمن … بالرغم من إنها قد تكون حالة فردية لكن يليق بالكنيسة أن تقف في حزمٍ :Fun(1): ضد فسادٍ كهذا .. انتهى

إذن الولد زنا بزوجة أبيه .. فيحق للمرأة الزانية بأن تطلب الطلاق من زوجها وتتزوج بابنه الذي كان يزني معها .. إيه الحلاوة دي

لاحظ القمص تادرس ملطي وصف ابن زوجها الذي زنى بها بأنه مؤمن

ملحوظة للقمص تادر ملطي :- كيف تدعي بأن المرأة يهودية ثم تقول لكن يليق بالكنيسة أن تقف في حزمٍ ضد فسادٍ كهذا .. ما دخل الكنيسة باليهود لتحكم عليهم وما دخل اليهود بالكنيسة لتطيع بولس؟ فلو كانت يهودية لحكم عليها بالقتل …. المراة مسيحية يا عزيزي لأن بولس يخاطب كنيسة كورنثوس ويقول لهم (قد شاع فعلا أن بينكم زنى.) .

مع تحيات “العقيدة المسيحية”

.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: