الملائكة تتزوج نساء الأرض

يلزم علينا كمسليمن أنه عندما نقرأ فقرة من فقرات الكتاب المدعو مقدس علينا ان نقرئه عدة مرات لكي نستوعب المقصود من هذه الفقرة مع قراءة ما جاء عنه بالتفسيرات . 

تكوين 6:2
أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات فاتخذوا لأنفسهم نساء وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم أولادا ، هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر

ما هذا ؟ وما هو المقصود ؟ ومن هم بنو الله ؟

القصة تتلخص في أنه حدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض في بداية الخليقة ، ولد لهم بنات وأصبحت البنات أكثر من الرجال بكثرة .. وكون أن الكنيسة ترفض فكرة تعدد الزوجات ونظراً لكثرة البنات حدثت فجوة كبيرة جداً كادت أن تهدد استمرار البشرية .. لذلك لم يجد اللورد (يسوع) إلا أنه وجد حل واحد لحل هذه المشكلة وهي زواج الملائكة من بنات البشر وقد نتج عن ذلك ظهور مخلوق جديد مُهجن بين الملائكة والبشر تم تلقيبه بالـ (جبابرة) .

وقال القمص أنطونيوس فكري بتفسير سفر تكوين الإصحاح السادس

أبناء الله = في العبرانية أبناء الألهة وجاءت في السبعينية “الملائكة”

وبكون أن العهد القديم أصل لغته هي العبرانية إذن المقصود بأبناء الله هم الملائكة .

وباخذ قرينة من العهد القديم كحجة نستخدمها لتأكيد صحة أقوالنا نقول أنه في سفر أيوب جاء بأن بنو الله هم الملائكة بقوله :

أيوب 1:6
وكان ذات يوم أنه جاء بنو الله ليمثلوا أمام الرب ، وجاء الشيطان أيضا في وسطهم

وقد جاء بالترجمة الإنجليزية

Contemporary English Version
The children of the supernatural beings who had married these women became famous heroes and warriors. They were called Nephilim and lived on the earth at that time and even later
.

كما جاء بترجمة اخرى

New Century Version
The Nephilim were on the earth in those days and also later. That was when the sons of God had sexual relations with the daughters of human beings

وقد قال البعض بأن الكتاب المدعو مقدس لم يكشف الكثير عن مخلوقات الله .. فقد خلق الله مخلوقات اخرى (ما وراء الطبيعة) غير آدم وحواء وهذه المخلوقات هم الذي أرسلهم الله ليتزوجوا من بنات البشر فنتج عن ذلك هجين بينهم وهم الجبابرة .

وقال البعض الأخر أن المقصود بأبناء الله الذين تزوجوا بنات الناس هم اولاد شيث ابن آدم .. وهذا يُدخل الكنيسة في كارثة جنسية لأن المعروف أن الأرض كانت مكتظة بالبنات وشيث كان لديه أولاد بنين وبنات .. وكون أن اولاد شيث هم الذي تزوج بنات الناس فهذا يعني أن أولاد شيث منهم من تزوج باخته وبذلك اصبح زواج محارم.. هذا بخلاف أنه ليس من المعقول أن عدد اولاد شيث يساوي عدد بنات الناس .. فإن كان في هذا الزمان الف أسرة وانجبوا 800 بنت .. فهل شيث كانت لديه القدرة من انجاء 600 رجل من امرأة واحدة ؟ .

بذلك أقدم الدليل من الإنسيكلوبيديا يثبت أن المقصود بأبناء الله هم الملائكة .

===============


איוב פרק א פסוק ו

וַיְהִי הַיּוֹם–וַיָּבֹאוּ בְּנֵי הָאֱלֹהִים, לְהִתְיַצֵּב עַל יְהוָה; וַיָּבוֹא גַם הַשָּׂטָן, בְּתוֹכָם.

وحسب تفسير מצודת ציון :

בני האלהים – הם המלאכים הקרובים אל השכינה להיות מבני ביתה וכן ויריעו כל בני אלהים أبناء الله هم الملائكة القريبون من مَهْبِط الْوَحْيِ

 

==================

قبل الطوفان كان هناك عماليق
تكوين 6
4 كان في الأرض طغاة في تلك الأيام . وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم أولادا ، هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم

 

الكل مات في الطوفان
تكوين7
21 فمات كل ذي جسد كان يدب على الأرض من الطيور والبهائم والوحوش ، وكل الزحافات التي كانت تزحف على الأرض ، وجميع الناس

كان هناك عماليق بعد الطوفان
العدد 13
33 وقد رأينا هناك الجبابرة ، بني عناق من الجبابرة . فكنا في أعيننا كالجراد ، وهكذا كنا في أعينهم

واضح إن هذه الزيجات مازلت مستمرة رغم إبادتها في الطوفان .

@@@@@@@@@@

ألف مبروك يا نصارى .. 

و لا عجب أن نجد في العهد الجديد ما يؤكد على إمكانية زواج الملائكة من البشر على الرغم من أنه ليس لهم تمايز جنسي ، و لا يوجد ملاك ذكر و ملاك أنثى ..

فنجد في متى 30:22
لأنهم في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون، بل يكونون كملائكة الله في السماء“.

و جاء في تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي ما يلي :

في الحياة الأبديّة نمارس حياة ملائكيَّة فلا يوجد زواج. هنا يسترعي القدّيس يوحنا الذهبي الفم اِنتباهنا أنه ليس لأنهم لا يتزوَّجون هم ملائكة، وإنما لأنهم ملائكة فهم لا يتزوَّجون. لذلك فإن غايتنا – حتى بالنسبة للرهبان – أن ننعم بالحياة الملائكيّة لا عدم الزواج في ذاته.

معنى هذا أن قدرة الزواج لدى الملائكة موجودة ، و لكن لأنهم ملائكة ، فهم أسمى من أن يتزوجوا ـ حسب كلام المفسرـ

فهو لم ينكر أن للملائكة قدرة على الزواج و شبه الرهبان في رهبنتهم و رفضهم الزواج برغم قدرتهم ، بالملائكة 

و يُضيف المفسر :

ويجيب القدّيس جيروم قائلاً: [عندما يُقال: لا يزوَّجون لا يتزوِّجون يظهر أن التمايز الجنسي قد انتهى.] [حقًا سيكونون ممجّدين وينعمون بالسموّ الملائكي، لكنهم مع هذا يبقون بشريّين، فيبقى الرسول بولس وهو بولس ومريم هي مريم.] مرّة أخرى في حديثه ضدّ أتباع جوفنيانوس يقول: [إن كان الوعد لنا أن نكون كالملائكة، ولا يوجد بين الملائكة جنسان متمايزان، فإنّنا سنكون بلا تمايز جنسي كالملائكة. على أي الأحوال، فإنّنا إذ نقوم من الأموات نحمل الجنس الذي لنا لكننا لا نمارس وظيفة الجنس.]

فكيف يتزوج الملائكة إن لم يكن لهم تمايز جنسي ؟؟!!

سؤال مُحير فعلاً !!

و لحل هذه المُعضِلة يقول أحد مواقع النصارى :

في متي 30:22 يشير الي “الملائكة في السماء”. ولا يشير الي الملائكة الساقطة، التي لا تهتم بالنظام الألهي وتطبيقة بل بالعكس، تسعي الي خراب خطة الله. وحقيقة أن ملائكة الله المقدسون لا يتزاوجون أو يمارسون الجنس فهذا لا يعني أن ذلك لا يحدث بالنسبة للملائكة الساقطة .

.

%d مدونون معجبون بهذه: