اهولة و اهوليبة

اهولة و اهوليبة

العاهرتين أُهلَة وأُختِها أُهْليبَة ووصف كيف تُثير المرأة شهوتها وتدليك ثدييها ومداعبة نهود بكارتهما .. والمرأة عليها أن تتزوج أو تمارس الجنس مع رجل له قوة شهوة الحمار والخيل وعضوه الذكري كبير كعضو الحمار وقذف منيه قوي كالخيل (حزقيال 23) .

ملخص القصة كما جاءت بكتاب الكنيسة(!)

و كان الي كلام الرب قائلا – يا ابن ادم كان امراتان ابنتا ام واحدة – و زنتا بمصر في صباهما زنتا هناك دغدغت ثديهما و هناك تزغزغت ترائب عذرتهما … و زنت اهولة وأباحت نفسها لارتكاب الفواحش وتنجست بقذارات (مني) جميع الذين عشقتهم – ولم تقل عن فواحش اتخذتها من مصر. حين ضاجعوها في ضباها وعبثوا بترائب عذرتها (فرجها) وسكبوا عليها شهواتهم (مني الرجل) .. لذلك أسلمتها إلى أيدي محبيها فكشفوا عورتها (فرجها) وأخذوا بنيها وبناتها .

ومع أن أختها أهوليبة شهدت هذا، فإنها أوغلت أكثر منها في عشقها وزناها، إذ عشقت أبناء أشور و زادت زناها – فأقبل إليها أبناء بابل وعاشروها في مضجع الحب ونجسوها بزناهم – إذ واظبت على زناها علانية، وتباهت بعرض عريها – فأكثرت من فحشها فعشقت معشوقيهم الذين عورتهم كعورة الحمير ومنيهم كمني الخيل(كتاب الحياة)…. بدون تعليق

لذلك ياأهوليبة، هذا ما يعلنه السيد الرب: ها أنا أثير عليك عشاقك الذين جفتهم نفسك، وآتي بهم عليك من كل ناحية وأسلمك إلى يد الذين كرهتهم ويستولون على كل ثمار تعبك، ويتركونك متجردة عارية، فتنفضح عورة زناك وعهرك (فرجها).

يقول القمص انطونيوس فكري (بطريقة غير مباشرة) أن الكلام والألفاظ من هذا النوع نأخذها على معناها اللفظي حيث قال في تفسير سفر العدد :- كانت العبادة الوثنية تحتوي على طقوس زنا في معابدهم فأحبها الشعب اليهودي .

إذن من ادعى بأن قصة زنا اهولة و اهوليبة هي رمز للعبادة الوثنية قد صدق القول ولكن هي قصة حقيقية ذكرها كتاب الكنيسة ليؤكد كما اكد أنطونيوس فكري أن الشعب اليهودي أحب طقوس الزنا التي كانت في معابد الوثنيين

وقد أعلن معظم دول العالم أي ظهور لفقرات العهد القديم والجديد في أي كتاب اخر وإلا ستضطر السلطات لمنع تداوله وحظر استخدامه .. ولا يمكن لكتاب مدرسي أن يحمل فقرات تحث على الرذيلة وتصف اجساد النساء كما يوصفه كتاب الكنيسة .

دعونا نسأل أهل الكنيسة ورجال السلطة المسيحيين : هل يمكن لوزيرة أو وزير او رئيس دولة أو راهبة أو كاهن أن يخرج علناً ويقرأ الفقرات الجنسية على الهواء مباشرة عبر الفضائيات ؟

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: