بولس يوبخ الشواذ جنسياً وشكرا

بولس يوبخ الشواذ جنسياً وشكرا

من خلال العمل الكهنوتي نجد الكنيسة توهم أتباعها بأن المسيح حررهم من الناموس القديم حيث قالوا : المسيح جاء ليحررنا من الناموس ومن قيود العهد القديم؛ فالمعروف أن شريعة العهد القديم كانت تقيّد الناس بقوانين معينة وتفرض عليهم شرائع مختلف … فالمسيح لم ينقض الناموس بل حررنا من الناموس.. انتهى .

بذلك أصبحت احكام العهد القديم لا تطبق على المسيحيين ، ومن هنا وجدنا يسوع الأناجيل لم يُعقب على الشواذ جنسياً أو على الزانيات ورفض ايضاً تطبيق الناموس عليهم .

كما عقب بولس في رسالاته {رومية1(26-27)} على الشواذ والساحقات ولكن لم يفرض عليهم قانون تشريعي رادع للحد من هذه الأفعال القذرة وأكتفى بولس بالتأكيد على أن القاعدة الإيمانية للملكوت مبنية على قصة الصلب والقيامة ليس إلا (1كو 15:14)، لذلك انتشر الشذوذ الجنسي بكل انواعه في العالم المسيحي بشكل مُرعب ، فنتج عن ذلك انتشار الأمراض القاتلة التي أصبحت تهدد المجتمع العالمي .

لقد أنزل الله التشريع ليحكم وينظم سلوك الأفراد وعلاقاتهم داخل المجتمع ، ولضبط وتنظيم علاقات الجماعة من خلال صون حريات الأفراد و مصالحهم و النظام العام … فانعدام التشريع يؤدي إلى الفوضى وتعارض المصالح …. فالقانون هو حماية المصلحة العامة ضد المصالح الفردية لإقامة مجتمع مثالي .

فلو كانت المسيحية ديانة سماوية ظهرت لتحارب الشيطان لأحتوت على أحكام رادعة ضد هذه الأفعال الشيطانية التي تدمر كل المجتمعات .

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: