توبة المذنب عقابها حرق أطفاله حتى الموت

توبة المذنب عقابها حرق أطفاله حتى الموت

يهوه (يسوع) يرجع عن حمو غضبه بعد حرق عخان بن زارح وأطفاله وحيواناته ِ حتّى الموت لأن عخان اشتهى جزء من الغنيمة فاخذها لخيمته ثم ردها مرة أخرى ، فهل جزاء التوبة الحرق !؟ {يشوع 7(8-26)}.

يوشع7
24 فأخذ يشوع عخان بن زارح والفضة والرداء ولسان الذهب وبنيه وبناته وبقره وحميره وغنمه وخيمته وكل ما له، وجميع إسرائيل معه، وصعدوا بهم إلى وادي عخور 25 فقال يشوع: كيف كدرتنا ؟ يكدرك الرب في هذا اليوم. فرجمه جميع إسرائيل بالحجارة وأحرقوهم بالنار ورموهم بالحجارة 26 وأقاموا فوقه رجمة حجارة عظيمة إلى هذا اليوم. فرجع الرب عن حمو غضبه. ولذلك دعي اسم ذلك المكان وادي عخور إلى هذا اليوم

الغريب أنه تم رجم وحرق وقتل أطفال عخان بن زارح دون أي ذنب .. فهل يقتل الأطفال لمجرد أن أبيهم مخطئ ؟ أليس التشريع يُحرم قتل الأبناء بذنب أباءهم ؟ كيف يجهل المُشرع تشريعاته ؟ وهل يحتاج المشرع علامة تذكره تشريعاته بتشريعاته التي شرعها من قبل كقوس قذح (تك 9:16)؟

تث 24:16
لا يقتل الآباء عن الاولاد ولا يقتل الاولاد عن الآباء . كل انسان بخطيته يقتل

%d مدونون معجبون بهذه: