جريمة بشعة أبطالها يسوع ويفتاح والضحية عذارء

جريمة بشعة أبطالها يسوع ويفتاح والضحية عذارء

حلت روح الرب على يفتاح ، فبإلهام من الرب يوافق يفتاح على ذبح ابنته العذراء كقربان للرب والرب يستجيب له ويُسهل له مهمة الذبح البشعة .

إجرام وإرهاب علني برعاية يسوع .

القضاه 11 (29-40)
فكان روح الرب على يفتاح ؛ فنذر يفتاح بذبح أول من يخرج من بيته لإستقباله ؛ فاستجاب له الرب ؛ و اذا بابنته خارجة للقائه بدفوف و رقص و هي وحيدة لم يكن له ابن و لا ابنة غيرها ؛ ففعل بها نذره الذي نذر .

فما هو الفارق بين ما فعله يفتاح برعاية الرب وبين عروسة النيل في عهد الفراعنة ؟ هذا هو يسوع النعمة رب العهد القديم .

%d مدونون معجبون بهذه: