داود

داود

حلت عليه لاهوت الرب (1صموئيل 16:13).

دموي وبلا رحمة {1 صموئيل18(27-30)} ؛{2صموئيل22(41-43)} ؛ {1 اخبار20:3} ؛ {2 صموئيل 12:31}.

متبجح ومتواكل {2صموئيل12(18)-(37-50)}.

كذاب {1 صموئيل21(1-3)} ؛ {1 صموئيل 20(5-6)}.

خائن ، حيث يقود قوات الأعداء ضد بلاده (1 صموئيل 22) ؛ (1 صموئيل 29).

مخادع (1 صموئيل 21:13).

قاطع طريق (1 صموئيل23).

إغتصاب ، يهوه قتل نابال فيزني داود بزوجته أبيجايل {1صموئيل 25[39-43]}.

جزار ، حيث عذب وقتل الآلف وذبح الأطفال بلا شفقة أو رحمة {1 صموئيل 27(9-11)}.

وقد مدحه وحي الكتاب المدعو مقدس حيث أن عدد قتلاه أكثر من قتلا شاول عشرات المرات {1صموئيل (18:7)؛(21:12)؛(29:5)}.

سكير فاسق يرقص عارياً (2 صموئيل 6:20).

شاذ جنسياً {1 صموئيل 8[1-4] ؛ 20[3-11-23-26-30-41-42] ؛ 2صموئيل (1:26) }.

زنا بامرأة جاره وأحد جنوده فحبلت فاراد داود أن يخفى الجريمة بأن يطلب أوريا لينزل إلى بيته ويضطجع مع زوجته فينسب الحمل لأوريا ولكن بعد فشله خطط لقتله لكي يحصل على زوجته التي زنا معها (2صموئيل 11).

اشترى زوجة اخرى بقتل بمئتان فلسطيني وأخذ غلفهم وقدمها كمهر لها.{1 صموئيل 18(27-28)}

واكتسب زوجة اخرى بالإبتذاذ {1 صموئيل 25(40-42)}.

سجن عشرة من نسائه حتي الموت {2 صموئيل 16(21-22)_(20:3)}.

في شيخوخته أجبر  شابة جميلة للأضطجاع معه على السرير ممُحَاوَلَة للإنْعاش فعاليته الجنسية {1ملوك1[1-4]}.

وهو يحتضر طلب من ابنه أن يقتل رجلين عجوزين هما يوآب وعماسا {1 ملوك 2(5-6)}.

رغم كل هذه الفضائح نجد أن كل ما فعله داود كان مستقيم في عين الرب (1ملوك 15:5).

داود فعل كل ذلك بمشيئة الرب (أعمال الرسل 13:22).

من نجاسته الجنسية والمذابح الدموية جاء يسوع (أعمال الرسل13:23).

وبعد كل ذلك قيل أنه ملاك الرب (2صموئيل19:27).

نسل داود جرثومة وحفدته سفهاء علماً بأن يسوع حفيده (يشوع بن سيراخ 47:24) وهذا يبطل أقوال الذي يدعون أن المزامير كانت لإستغفار داود عن كل ما جاء عنه من زنا وقتل بسِفر صموئيل الثاني … وما يُدريك أن الرب قبل التوبة ؟ فالفقرة تكشف أنه لا توبة لداود لأن سفر يشوع بن سيراخ كتب عام 180 قبل الميلاد أي بعد كتابة المزامير بمئات السنيين وهذا يدل على أن الرب لم يقبل توبته .(على حد الإيمان المسيحي) ..

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: