روح الرب تحل على شاول وهو بلبوص

روح الرب تحل على شاول وهو بلبوص

1صم-19-23: وفيما هو (شاول) ذاهب إلى هناك حل عليه روح الله، فأخذ يتنبأ طول الطريق إلى نايوت.
1صم-19-24: ونزع هو أيضا ثيابه وتنبأ أمام صموئيل، وانطرح عريانا كل ذلك النهار وليله. لذلك يقال: ((أشاول أيضا من الأنبياء؟))

أكد القمص تادرس يوسف ملطي في تفسيره لهذه الفقرة أن شاول كان منطرحًا عريانًا النهار كله وكل الليل ، والقمص أنطونيوس فكري أشار بأن شاول كان عارياً ولكن كان يرتدي فقط لباسه الأبيض الداخلى (بوكسر بفته).

ما هي العلاقة التي كانت بين صموئيل وشاول ليصل بهما الأمر بخلع شاول ملابسه أمام صموئيل ليصبح عارياً ومقيماً معه يوم كامل بليلة ؟ .

%d مدونون معجبون بهذه: