علاقة داود بيوناثان

علاقة داود بيوناثان

سفر صموئيل الثاني 1: 26
قد تضايقت عليك يا اخي يوناثان كنت حلوا لي جدا محبتك لي اعجب من محبة النساء

صموئيل الأول 18
لمَّا فرغَ داوُدُ من كلامِهِ مع شاوُلَ تعلَّقَ قلبُ يوناثانَ بِداوُدَ وأحبَّهُ كنفسِهِ. 2وأبقاهُ شاوُلُ في ذلِكَ اليومِ عِندَهُ، ولم يَدَعْهُ يَرجعُ إلى بيتِ أبيهِ. 3وقطعَ يوناثانُ معَ داوُدَ عَهدًا لأنَّهُ أحبَّهُ مثلَ نفْسِهِ، 4و خلَعَ الجبَّةَ التي علَيهِ وأعطاها لَه معَ سائِرِ ثيابِهِ ، حتى سيفِهِ وقَوسِهِ وحِزامِهِ.

جاء في تفسير انطونيوس فكري » تفسير العهد القديم » تفسير سفر صموئيل الثاني :- المرأة تترك بيت أبيها لتلتصق برجلها ويوناثان لم يخضع لمشورة أبيه فى قتل داود حتى بالرغم من أنه سيفقد العرش وذلك لمحبته لداود.

%d مدونون معجبون بهذه: