علاقة عرايا بمعلمهم

علاقة عرايا بمعلمهم

مرقس 14: 51
و تبعه شاب لابسا ازارا على عريه فامسكه الشبان 52 فترك الازار و هرب منهم عريانا .

الكلام يؤكد بأن مرقس كان يرتدي ازار ليس تحتها ملابس أخرى تستره ، وانخلاعه من الازار يؤكد بأنها كانت مفتوح فكان سهل عليه الهروب بدونها .

إذن ليس من العجيب أن نقرأ في الأناجيل أن تلاميذ يسوع كانت تجلس معه وهم عرايا بدون ملبس يسترهم وهذا في حد ذاته فعل فاضح يطعن في شرف يسوع وتلاميذه ، فلو امسكوا بمرقس وتم التحقيق معه فمن المؤكد بأننا سنقرأ عن علاقات تخجل الأقلام كتابتها …… فلا يعقل أحد أن يسمع أو يقرأ جلوس التلاميذ مع يسوع وهم عُراه ثم نقول أنهم شرفاء …. فنحن لنا عيون نرى بها ولسان نقرأ به وعقول تعي وتتدبر .

فهذا ليس بجديد على الأناجيل .. فقط ذكرت لنا الأناجيل أن يسوع كان يُجالس تلاميذه وهو عاري تماماً فقيل :-

يو 13:5
ثم صبّ ماء في مغسل وابتدأ يغسل ارجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها
.

هذا ما جاء عن المسيح عليه السلام بالأناجيل

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: