على صورة الله خلق البشر

على صورة الله خلق البشر

– فخلَقَ اللهُ الإنسانَ على صورَتِه، على صورةِ اللهِ خلَقَ البشَرَ، ذَكَرًا وأُنثى خلَقَهُم (تكوين 1:27) .. ولكن في المقابل نجد (تكوين 3:5) يقول : ولَكِنَّ اللهَ يعرِفُ أنكُما يومَ تأكُلانِ مِنْ ثَمَرِ تِلكَ الشَّجرَةِ تنفَتِحُ أعينُكُما وتَصيرانِ مِثلَ اللهِ تعرفانِ الخيرَ والشَّرَّ (تكوين 3:5) وقالَ الرّبُّ الإلهُ: صارَ آدمُ كواحدٍ مِنَّا يعرِفُ الخيرَ والشَّرَ (تكوين 3:22) ….. ففي الإصحاح الأول نجد أن الإنسان خلق على شكل الرب ذكر وانثى (ولا أعرف كيف يتجرأ كتاب الكنيسة ويدعي أن الرب به شبه من المرأة ) ولكن في الإصحاح الثالث نجد أن الإنسان بعد آكل ثمرة الشجرة إكتسب منها الشبه من الرب .

هناك من ادعى أن المقصود [على صورة الله خلق البشر] أي على صفاته .. وهذا تفسير خطأ لأنه قال {على صورة الله }.. والصورة تعني الأعضاء والملامح للإنسان .

%d مدونون معجبون بهذه: