عيد الجماجم

.

عبادة الجماجم للقديسين المقبورين!!!!

.

الأب ميروسلاف….أو الكاردينال ميروسلاف…كاردينال تشيكيا الكاثوليكى ….و الجمجمة التى تلبس التاج هى للقديس فاكلاف….هو أيضاً القديس فانسيسلاس و الذى عاش فى الفترة بين 907 و 929….و قد كان حاكم إقليم بوهيميا…..الجزء الأكبر من تشيكيا الآن، فى أثناء القرن العاشر…..و تربى على اليسوعية الصليبية……و تم إعتباره الأب الروحى للصليبين اليسوعيين فى مملكته …..و تم تكريسه قديساً بعد مقتله على يد أخيه بولسلاف….. و كان ينشر الإيمان الصليبى بالقوة فى أنحاء مملكته، مما ألب النبلاء الوثنيون عليه!!!…..و يوجد له ميدان و تمثال كبير فى وسط براج، عاصمة تشيكيا!!

.

الصلاة أمام جُمجمة القديس المُعظم…..لحظات تأمل مُقدسة من الكاردينال المُقدس أمام الجمجمة المُقدسة!!!

.

المكان الذى يتم فيه حفظ الجمجمة المُقدسة فى غير أوقات الصلاة ……فى صدارة الكنيسة، حتى تُشرف بنفسها على الأتباع و المُريدين و طالبى البركة من الخراف…أو الكلاب الأمميين!!!!…كما كان يدعوهم اليسوع

.

=—————————-=

.

.

إحذر ، خطر الموت التى نجدها فى الصيدليات على الدواليب التى تحتوى على السُميات و على أكشاك الكهرباء!!!

.

الأب المُقدس (الأرثوذوكسى) يحمل الصليب المُقدس و قد برزت منه علامة الموت (الجمجمة و العظمتين المُتقاطعتين) …….و ليس الجمجمة فقط ….و بعد كده يقولون ، هذه ليست وثنية و لا رموز شيطانية؟!!!!!

.

.

صورة أوضح للرمز الوثنى ….. الجمجمة و العظام المُتقاطعة …… فى الصليب فوق يد الأب (المُقدس) مُباشرة …… لاحظ حجم الصُلبان فى الصورة .

.=————————-=

.

.

الهرم و عين الشيطان ….و هى أحد الرموز الماسونية المعروفة و ترمز إلى السيطرة على العالم و السيطرة على الأشخاص عن طريق السحر الأسود و إستخدام النفوذ الشيطانى ….. و هذه العلامة موجودة على خلفية عملة الدولار الأمريكى ….. لأن كبار رؤساء أمريكا بدءاً من جورج واشنطن مروراً ببنيامين فرنلكين و فرانكلين روزفلت و خلفه هارى ترومان ، كانوا جميعهم أعضاء بارزين فى المحافل الماسونية!!!!

.

.

نفس الشعار يعلو إحدى الكنائس الكاثوليكية فى بولندا ….. العين بداخل الهرم !!!! ……و بعدين يقولوا ، نحن لا نُمارس السحر داخل الكنائس …… و هذه عين الشيطان تعلو واجهة كنائسهم !!!!!

.

هذه مجموعة من الصور مأخوذة داخل الكنائس الأرثوذوكسية و الكاثوليكية توضح الرمز الشيطانى لعين الشيطان داخل الشكل الهرمى !!!! 

فعلاً إنهم لا يُمارسون السحر …..بل السحر هو الذى يُمارسهم !!!!

.

.

أعلى واجهة أحدى الكنائس !!!

.

.

بداخل الكنيسة فوق المذبح مُباشرة …. و لاحظ أن الرمز الشيطانى مُحاط بالملائكة الصغار ….و يبدو أن هؤلاء هم ملائكة إبليس ….فإبليس فى العرف المسيحى الصليبى له ملائكة برضه

.

متى 25 : 41 

41 ثم يقول ايضا للذين عن اليسار اذهبوا عني يا ملاعين الى النار الابدية المعدة لإبليس وملائكته.
.

.

اليسوع على اليمين
و الملحق الخاص به ، مريم على اليسار
و بينهما ، رمز الشيطان …العين بداخل الهرم!!!
و أمامهما ، الأب (الأرثوذوكسى) المُقدس
.
و هذه الصورة جمعت كل الأقنوميات و المعبودات النصرانية الصليبية اليسوعية ….. الشيطان و الإبن و الأم ، و الأب المُقدس!!!!

.

.

هذه المرة ……الرمز الشيطانى فوق رأس الكاهن الكاثوليكى ….فهم لا يختلفون مع الأرثوذوكس و لا حتى البروتستانت !!! 

فالكفر ملة واحدة!!!!

.

صورة أوضح للرمز الشيطانى فوق رأس الأب (المُقدس)

.

.

الرمز الشيطانى مُباشرة فوق صورة (وثن) اليسوع و هو يجلس على العرش …. الذى يبدو من تحت الصورة خالياً …. و لك أن تتخيل أن يسوع يجلس عليه ، كما فى الصورة !!!!

.

.

تعرفوا على فطيرة الكوليش الروسية وهل على شكل عضو ذكري …. و التى يتم صُنعها فى البيوت فى مُناسبة عيد الفصح ….. و هى لا تُخبز إلا على هذا الشكل فقط …… و بعد خبزها يتم أخذها إلى الكنيسة حيث يُباركها الأب (الأرثوذوكسى) المُقدس …..
.
و على فكرة ….. الكنيسة الروسية هى أكبر الكنائس الأرثوذوكسية على الإطلاق … بالرغم من إن أحبائنا المسيحيين المصريين ، يعتبرون أنفسهم أكبر و أهم الكنائس الأرثوذوكسية ….. و هذا وهم يعيشون فيه من ضمن الكثير من أوهامهم التى لا تُعد و لا تُحصى ….. فلا هم أهم كنيسة و لا أكبر كنيسة ….. و لا أبوهم (المُتنيح) كيرلس أو (نيافة) شنودة هو كبير الأرثوذوكس فى العالم كما يتوهمون ….فأكبر و أهم كنيسة أرثوذوكسية هى الكنيسة الروسية ……و زعيم الأرثوذوكس فى العالم هو بطرك أنطاكية ، و مقره إسطنبول ، حيث كانت القسطنطينية القديمة …… و بعد هذه المعلومات يحق لنا أن نقول :
.
الأرثوذوكسية القبطية المصرية ….. أوهام و أحلام لا تفوقها إلا ظهورات أم النور و قديسيها !!! …..و إسألوا عنهم الأحباش!!!!

فى فناء الكنيسة ….. و هذه طبعاً لا ترمز للى بالى بالك مُطلقاً ….. بل ترمز إلى فطيرة الكوليش المُقدسة ، و يُمكن إعتبارها نموذج (إرشادى) مُكبر منها لربات البيوت لكى يتعلموا الشكل الذى ينبغى لهم أن يخبزوا الفطيرة (المُقدسة) على غراره …… و أى إيحاءات يوحى بها هذا الشكل ، جناب نيافة البابا المُعظم غير مسئول عنها مُطلقاً!!!

.

.

البطرك المجنون!!!!
(نصيحة للأخوات و أصحاب القلب الضعيف …. لا تُدققوا فى وجهه القبيح قوى !!!… احسن تحلموا بيه بالليل!!!)
و يمسك عصا عليها رمز الحيّة ….الذى من المُفترض أنه ملعون فى الكتاب المُقدس ….و يبدو أن النصارى الصليبيين يموتون فى الملعونين …بدءاً من الحية و إنتهاءاً باليسوع

.

=——————=

.

4 آلاف جمجمة بالكنيسة الكاثوليكية بروما

قد يظن الأرثوذكس بأنهم الوحيدين الذين يملكون رصيد من الجثث والجماجم لكن الكنيسة الكاثوليكة ترد عليهم بأربعة آلاف جمجمة بروما

.

.

I[church of Santa Maria della Concezione dei Cappuccini on the Via Veneto near Piazza Barberini in Rome, Italy] I

.

أنت ليست بموقع  للرعب بل أنت الآن ترى ما بداخل الكنائس  لترى هذه الجماجم التي تعتبر بمنزلة جماجم مقدسة يتضرع لها المسيحي طالباً منها العون والأمان والرزق .

.

أحد أكثر الصورِ المُرعِبةِ داخل الكنائس المسيحيةِ بجميع طوائفها ، أعداد كبيرة مِنْ العظامِ تُسمّرُ على الحيطانِ . والبعض منها يستخدم كغطاء لمصباح يُنير المكان (!)

.

لا يمكن لأي شخص عاقل أن يستخدم الجماجم وجثث الموتى لتكون حلية تستخدم لديكون منزله أو محله أو حتى دورة المياة .. لكن الأمر مختلف في الكنيسة والتي هي بيت من بيوت الشيطان .

.

إنه لمن الجنون أن تُزين دور عبادة بمثل هذه الجثث والجماجم حتى ولو كنت عابد للشيطان .

.

الرمال المقدس .

بابا الفاتيكان آتي برمال من القدس مدعياً بأن المسيح مشى عليها ووضعها داخل هذه الكنيسة ليوافد الجمهور عليها لأخذ البركة

.

هياكل عظمية تلبس وتتزين على هيئة رهبان معلقة على الحوائط للزينة وايضاً لطلب العون والحماية والرزق للمسيحيين .

فما هي هذه الروحانيات التي يمكن أن تستمدها من هياكل عظمية وجماجم لموتى ؟.

.

عيد الجماجم في بوليفيا

9  نوفمبر من كل عام

.

.

امرأة تحمل جمجمة قريب لها الى الكنيسة وذلك كي تتبارك بمناسبة يوم الجماجم في المقبرة العامة في لا باز. البوليفييون والذين يحتفظون بجماجم الأقرباء (القريبون فقط) في بيوتهم بوصفهم يتهافتون على الجمجمة المباركة المصلى في يوم الجماجم ولذلك لجعل لأنفسهم حظا سعيدا في المستقبل… فمن هي الجمجمة سعيدة الحظ التي سينال لقب القداسة من كاهن الكنيسة .

.

.

هكذا يحتفظ المسيحيين بجماجم موتها داخل بيوتهم انتظاراً لقدوم عيد الجماجم

.

.

.في الشتاء قد تتعرض بعض الجماجم لنزلة برد حادة ولكن العناية بها بملابس واغطية صوفية قد تقيها من الأمراض !

.

.

.

كاهن المقبرةَ الكاثوليكي الرومانيَ قال للـ B.B.C أنه يستقل هؤلاء الناس بجماجمهم كمحبين ويمنحهم الآلاف منهم البركة

.

.

لا يملك الفاتيكان أن يمنع هؤلاء المسيحيين من التضرع أو الصلاة أو حمل أو الإحتفاظ بهذه الجماجم لأن جميع كنائس العالم تحتفظ بجماجم  وتزين جدرانها بهذه الجماجم بحجة انها جماجم الكهنة والقديسين .

.

.

.

كيف تسمح الكنيسة الكاثوليكية أو الأرثوذكسية بدخول مثل هذه الجماجم داخل الكنائس ؟ وكيف يمكن منع أو توجيه اللوم للمسيحيين أعضاء الكنيسة والكنيسة نفسها تحتفظ وتزين جدرانها بالجماجم ؟

.

.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: