مرقس كتب إنجيله نقلاً عن معلومات من بطرس

.

.

.

من خلال ما جاء باعمال رجال الكهنوت الأرثوذكسي نستكشف بأن بطرس ممثل الكاثوليك هو صاحب الفضل الأول ومؤسس الطائفة الأرثوذكسة بمصر وليس لمرقس دور إلا أنه الكُبري الذي من خلاله أضل الطائفة الأرثوذكسية لذلك تم طرد الأرثوذكس من مجمع خلقيدونية سنة 451م لأنهم ضلوا عن العقيدة الأصلية تم نفي كبيرهم البابا ديسقوروس البابا لأنه كان متشيعاً لبدعة أوطاخي .

فالمصدر الأصلي لإنجيل مرقس هو بطرس .. كما أن بطرس زار مرقس في مصر عام 61 ونشر معه العقيدة المسيحية طبقاً لما نقله مرقس عن بطرس من معلومات وإيمان وعقيدة وصلب وخلافه لأن مرقس كان منشغل بعروض التعري مع يسوع واتباعه (مرقس 14: 52).

لكن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تنكر فضل بطرس عليهم علماً بأن يسوع أختص بطرس ببناء كنيسته ولم يخص مرقس ولا غير مرقس .

كما أن مرقس لم يكتب رسائل لأحد مثل رسالتي بطرس ورسائل يوحنا وبولس واكتفى بأن يتعلم الأقباط الأرثوذكس من تعاليم الكاثوليك تلاميذ بطرس وبالتبعية أقباط الأرثوذكس هم تلاميذ بطرس لأنه كان الممول الأوحد للعقيدة المسيحية لمرقس

.

 

………..

%d مدونون معجبون بهذه: