مريم ام يسوع تتزوج أخيها الشرعي

مريم ام يسوع تتزوج أخيها الشرعي

لوقا 3
23 و لما ابتدا يسوع كان له نحو ثلاثين سنة و هو على ما كان يظن ابن يوسف بن هالي

جاء في إنجيل لوقا أن يوسف النجار زوج مريم هو نفسه يوسف هالي أخوها الشرعي .

فقد جاء في catholic encyclopedia زواج يوسف من مريم

وأكدت الكنائس القبطية ذلك بقولهم

وهذا بخلاف ما جاء عن لسان اليهود بأن يسوع هو ابن يوسف النجار

مت 13:55
أليس هذا ابن النجار . أليست امه تدعى مريم واخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا

واكدت مريم أن يسوع هو ابن النجار بقولها

لو 2:48
فلما ابصراه اندهشا . وقالت له امه يا بنيّ لماذا فعلت بنا هكذا .هوذا ابوك وانا كنا نطلبك معذبين

……………………..

التعقيب على هذه الزيجة

بالرجوع للتفسيرات وجدنا القمص تادرس ملطي يؤكد بأن يوسف النجار هو أخو مريم الشرعي حيث تزوج أبيه يعقوب من أم مريم زوجة هالي المتوفي تحقيقاً للناموس : –

تث-25-5:إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ.
تث-25-6: وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُه ُيَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل.

هذا هو النااااااموس الذي يوضح أنه إن مات رجل ولم ينجب ولداً … فأخو الزوج يتزوج من زوجة أخيه واول مولود ينسب للزوج الميت .

التشريع كما جاء بسفر التثنية له عدة شروط منها :-

1) أن يكون يعقوب والد يوسف أخو هالي والد مريم ومن ثمرة صلب واحدة .
2) أن يكون يوسف النجار هو المولود البكر ثمرة زواج يعقوب بزوجة هالي والدة مريم .
3) يُنسب المولد البكر لإسم الزوج المتوفي لكي لا يُمحى اسمه من اسرائيل

تعالوا نطبق هذه البنود الثلاثة الواردة بالناموس على أرض الواقع .

بالطبع كلنا نعلم أن يعقوب والد يوسف النجار ليس أخو هالي أبو مريم .. لأن يعقوب من نسب ملوكي وهالي من نسب كهنوتي ….. فلا يُعقل أن يكونا أخوة من ثمرة صًلب واحد … وهذا ما أكده القمص تادرس ملطي في تفسيره لإنجيل لوقا الإصحاح الثالث

فالأخان يجب أن يكونا من نسب ملوكي أو من نسب كهنوتي .. أما القول بأن أخ من نسب ملوكي وأخر من نسب كهنوتي فهذا كلام باطل ولا يوجد بمثله على الكرة الأرضية لأن لا يجوز شرعاً .

إذن يعقوب ليس اخو هالي شرعاً وبذلك سقط اول بند من بنود التشريع ولا يجوز ليعقوب أن يتزوج زوجة هالي لأنهما لسيا اخوة من ثمرة صلب واحدة .

ولو افترضاً ان يعقوب هو أخو هالي (مُحال) فلا يجوز أن ننسب يوسف النجار لهالي لأن التشريع نص وشرط بأن المولود البكر يُنسب للأخ المتوفي وزوجة هالي لم تنجب يوسف النجار ولم تنجب أي طفل من يعقوب ويعقوب تزوجها للشهرة فقط … فالناموس بريء من هذا التزوير والتحريف .

أما بخصوص البند الثاني : من هي أم (والدة) يوسف النجار ؟

بكون مريم هي بنت هالي ويوسف النجار هو ابن يعقوب وفارق السن بين يوسف ومريم يصل إلى 77 عام .. فهذا يؤكد بأن يعقوب انجب يوسف من زوجته الأولى وقد تزوج يعقوب من والدة مريم زوجة هالي ولم ينجب منها طفل …. فالحالة الواحدة التي يمكن من خلالها القول بأن يعقوب انجب يوسف من زوجة هالي هي ان يكون يوسف النجار اصغر من مريم .

إذن البند الثاني من التشريع لم يتحقق لأنه ذكر ان المولود البكر من الزيجة ينسب للأخ المتوفي .. ولكن زوجة هالي ام مريم لم تنجب يوسف النجار .

وبالتبعية لم يتحقق البند الثالث من التشريع الذي يقول : يُنسب المولد البكر لإسم الزوج المتوفي لكي لا يُمحى اسمه من اسرائيل …. وبذلك باطل ما ذكره إنجيل لوقا أن يوسف النجار هو ابن هالي .

راجع ايضا هذا الموضوع

.

.

فضيحة كنسية  

خرج علينا شخص ومن خلال اليوتيوب يتهمنا بالجهل والتدليس وأننا مزوين وينفي أن يوسف النجار أخو مريم ثم  يؤكد بعد ذلك أن يوسف النجار هو بالفعل أخو مريم … يا للهول     

..

تعالوا نسمع وندقق السمع في كلامه ونبدأ كشف تزويره للناموس

.

في البداية تذكروا معي بأنني سأثبت ومن خلال كتب رجال الكهنوت المسيحي بأنه لا يوجد شيء في العهد القديم اسمه نسب من الجسد .. بل هناك نسب واحد وهو النسب الشرعي فقط وهو يشمل كل ما احله رب الكتاب المقدس .. اما أكذوبة (النسب من الجسد) هي خدعة تطلقها الكنيسة كمخرج لها دون أي دليل لأن الزوجة حين تنجب من زوجها فإذن هذا مولود شرعي لأنهم تزوجوا تحت تشريع الزواج ، كما أن تشريع (التثنية25) ينسب المولود للزوج المتوفي لأن هذه الزيجة تمت تحت (تشريع الزواج المنصوص وتراضى الطرفان بذلك)… إذن مفيش حاجة اسمها النسب من الجسد … وتفضلوا الدليل

.

.

أولاً:- هذا المسكين أطلق عليَّ لفظ جاهل .. ولا أدري إن كان يقصد بها سب أم الثناء عليَّ حيث أن الجهل في المسيحية ثناء حيث أكد وأعترف بولس بأن الرب إيلوهيم الذي هو إله المسيحية أختار جهال العالم للكرازة وللدعوة بقوله :- [بَلِ اخْتَارَ اللهُ جُهَّالَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الْحُكَمَاءَ (1كور1:27)].. فلو الجهل في نظره إساءة أو قلة فهم فأظن بأن أنبياء الكتاب المقدس سبقوني في عدم الفهم وبذلك أساء الرب في الأختيار .

ثانياً :- هذا المسكين يترفع من أستخدام لفظ (نكح) وكأنه لفظ جنسي سيء ولا يستخدمه إلا المسلمين فقط علماً بأن هذا المسكين قليل العلم والثقافة ويجهل بأن رجال الكهنوت المسيحي دائمي استخدام هذا اللفظ في كتاباتهم ومنهم على سبيل المثال لا الحصر كتاب “الدبلة والإكليل” للراهب أثناسيوس من الكنيسة القبطية … اضغط هنا لتقرأ من المصدر المسيحي 
.

ثالثاً :- هذا المسكين يقول بالحرف الواحد :- من أين أتيت أيها الجاهل بأن يوسف هو اخو مريم … ثم في الدقيقة (4:33 إلى 4:45) يعترف بلسانه بأن يوسف أصبح منتسباً لهالي والد مريم (يواقيم) ليصبح ابناً له أي أخو مريم شرعاً … سبحان الله .. يعترف ويؤكد كلامي ثم يُكذبني ويعتبرني مدلس وكاذب وجاهل .. عجبت لك يا زمن .

.

رابعاً :- هذا المسكين في الدقيقة (1:45) يدعي بأن يوسف النجار لم يتزوج العذراء وهذه نطقة غاية في الخطورة وقع فيها هذا المسكين لأنه طبقا لكلامه من خلال الشريعة (وهذا كذب فلا يوجد نص تشريعي بذلك) بأنه من شروط انتساب [الزوج لحماه] يوسف النجار لهالي (يواقيم) ابو مريم هو أن يتزوج يوسف النجار مريم ويصبح بذلك هالي (يواقيم) ابو مريم حماه وبالتبعية ينتسب يوسف النجار لهالي من الناحية الشرعية وليس من الناحية الجسدية .. فأحب أن أزيد هذا المسكين علماً بأن أقول له إن القانون الوحيد بالعهد القديم الذي يحفظ لبني اسرائيل أنسابهم هو قانون Yibum  وهذا هو نظقه بالعبرية حيث أن الأخ لو مات أخيه المتزوج ولم ينجب منها فيلزم أن يتزوج من أرملة أخيه وينجب منها والمولد يُنسب اسمه للزوج الأول المتوفي .. راجع سفر التثنية الإصحاح 25 .. ولا يوجد عند اليهود تشريع أخر بهذا الصدد وتحدي .

.

لذلك انتساب يوسف النجار لهالي يقوم على شرط واحد وهو أن يكون يعقوب والد يوسف هو أخو هالي (يواقيم) والد مريم وبذلك يحقليعقوب أن يقيم لهالي نسلا لكي لا ينقطع نسله من بني اسرائيل فيتزوج يعقوب والد يوسف من أم مريم وينجب منها يوسف النجار تطبيقاً لشريعة Yibum  التي جاءت بسفر التثنية الإصحاح 25 .

.

إذن الإدعاء بأن الزوج ينتسب لحماه دون تشريع ينظم ذلك فهذا يعتبر كلام فارغ لا أساس تشريعي له .

.

إذن كلمة يوسف ابن هالي شرعا أو يوسف ابن يعقوب جسداً هو كلام كذب وتضليل لأنه شرعا يعقوب هو والد يوسف النجار لأنه من صلبه والشرع ينسب يوسف النجار ليعقوب شرعياً .. والشرع ايضا يُبيح أن يكون يوسف النجار ابن هالي شرعاً في حالة واحدة فقط لا ثاني لها وهي أن يتزوج يعقوب من ام مريم وينجب منها يوسف النجار وبذلك يُنسب يوسف لهالي شرعاً (التثنية 25) .. فهل أم مريم انجبت يوسف النجارمن زواجها بيعقوب ؟

.

طالما أن يوسف النجار لم يتزوج مريم فإذن كيف إنجيل لوقا نسب يوسف النجار لهالي (يواقيم) والد مريم دون أن يتزوجها ؟ وعليه أن يراجع أعترافاته بأن يوسف تقدم للزواج من مريم (4:33 إلى 4:45) فلو كل شخص ينتسب لوالد البنت التي يريد خطبتها دون أن يتزوجها أي مجرد أنه تقدم لخطبتها دي تبقى مصيبة ، فكم شخص قد يتقدم لخطبة البنت ؟ .. هذا  أولاً
.
ثانياً : – جميع الترجمات بما فيهم العربية والإنجليزية أثبتت بأن يوسف النجار تزوج مريم بعد أن أنجبت يسوع
.

متى1: 25
و لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر و دعا اسمه يسوع
.

I(New Living Translation)
But he did not have sexual relations with her until her son was born. And Joseph named him Jesus
.
Matthew 1 (The Message)l
24-25Then Joseph woke up. He did exactly what God’s angel commanded in the dream: He married Mary. But he did not consummate the marriage until she had the baby. He named the baby Jesus
.

.
كما أن هناك مدرستان في الكنيسة الواحدة .. فهناك من يؤمن بأن مريم تزوجت يوسف .. وهناك مدرسة أخرى تنفي هذه الزيجة ولكلاً منهم حجته .
.
لكننا لا نهتم إلا بما جاء بالكتاب المقدس الذي كشف أن هناك زيجة حدثت بين يوسف ومريم حيث جاء بإنجيل متى قوله [و لم يعرفها حتى ولدت (متى1: 25)] ولفظ (عرفها) في الكتاب المقدس يقصد منه المعاشرة الجنسية حيث جاء في سفر التكوين [و عرف ادم حواء امراته فحبلت (تك 4 : 1)]وايضا [و عرف قايين امراته فحبلت (تك 4:17)].. ومريم ايضاً أكدت من خلال الأناجيل بأن يوسف النجار هو أبن يوسف النجار بقولها [هُوَذَا أَبُوكَ (لوقا 2: 48)].
.

.

خامساً :- هذا المسكين يتلاعب بالشريعة ولا يقل الحقيقة لأن الشريعة اليهودية ليس بهذا نص تشريعي يقول بأن أي شخص يتقدم لخطبة بنت فالمتقدم يحمل اسم أبو هذه البنت إن تزوجها أو دون أن يتزوجها .. بل التشريع (التثنية 25) يقول ان الأخ ملزم بأن يتزوج امرأة اخيه المتوفي وينجب منها طفل ولهذا الطفل لا يحمل اسم أبيه الحقيقي الذي من صلبه بل يحمل اسم الزوج الأول المتوفي  ولا يُنسب المولود لأبيه الذي من صلبه بأس حال من الحوال :: لا من ناحية الجسد ولا من ناحية الشرع :: .. هذا هو التشريع وخلاف ذلك أكاذيب .. اما الأقاويل التي تدور حول (هقوص) أو (راعوث) سيتم كشف زيفها في البند السابع .

سادساً :- وهو بند مضحك جداً وأنت تسمع هذا المسكين وهو يعترف بأن المصدر الوحيد على الكرة الأرضية الذي يقول أن هالي (يواقيم) هو والد مريم العذراء هو التلمود فقط !.. ودي مصيبة المصائب والكارثة الأكبر هي أن إنجيل لوقا اقتبس من التلمود أبوة هالي لمريم ولو كان إنجيل لوقا مكتوب بوحي سماوي فهذا يعني أن التلمود كتاب صحيح ومعلوماته صحيحة ودي كارثة أكبر لأن التلمود طعن في شرف مريم ويسوع ويوسف النجار والديانة المسيحية ايضا كما ذكرت لك سابقاً وهذا يؤكد بطريقة غير مباشرة بأن ما جاء بالتلمود من معلومات وإساءات ليوسف ومريم ويسوع حقائق لا جدال فيها .
.

سابعاً:- تعالوا نرى الفضيحة الكبرى التي وقع فيها هذا المسكين لنراه يجهل كتابه ويجادل مسلم يفهم في الكتاب المقدس اكثر منه .

هذا المسكين يأتي بقرينة من سفر نحميا (7:63) يحاول من خلالها اثبات أن الزوج ينسب لحماه ابن له .. طبعاً هذا كذبة كبيرة لأن ما جاء بسفر نحميا يثبت بأن هذه الطريقة غير معترف بها وبذلك سقطت أنسابهم .. تعالوا نقرأ ما جاء بسفر نحميا من خلال الترجمة المشتركة ، فهذا المسكين يضلل نفسه فقط .

نح-7-61: وهؤلاء الذين رجعوا من تل ملح وتل حرشا وكروب وأدون وإمير ولم يقدروا أن يبرهنوا على أن عشائرهم ينتسبون إلى بني إسرائيل: 62: بنو دلايا وبنو طوبيا وبنو نقودا ست مئة واثنان وأربعون،63: ومن الكهنة بنو حبابا وبنو هقوص وبنو برزلاي الذي تزوج امرأة من بنات برزلاي الجلعادي وتسمى باسمهم 64: هؤلاء بحثوا عن سجل أنسابهم فلم يجدوه، فحرموا من الكهنوت 
.
فالفقرة تقول بالحرف :- وبنو برزلاي الذي تزوج امرأة من بنات برزلاي الجلعادي وتسمى باسمهم … فيا مسكين ليس هقوص هو الذي تزوج بل برزلاي هو الذي تزوج من بنات برزلاي الجلعادي وتسمى بأسمهم ولذلك سقط نسبه ولا يملك دليل على أنه من بني اسرائيل وحرم من الكهنوت … فيقول القمص انطونيوس فكري :- وهؤلاء فقدوا الكهنوت لأنهم لا يستحقوه .. والكهنة الذين فقدوا نسبهم حرموا من الأقداس أي خبز الوجوه ولحم ذبيحة الخطية والإثم والسكيب وهذه تسمى قدس الأقداس.

إذن هذا المسكين ذكر قصة هقوص كنوع من أنواع التشتيت الفكري والذهني فقط ، ولو تحدثنا عن (برزلاي) سنكتشف بأن(برزلاي) هو الذي طلب أن ينتمي إلى ( برزلاي الجلعادي) وطبقاً للتشريع اليهودي يفتقد الرجل نسبه الأول في حالة انتمائه لنسب أخر وبذلك (برزلاي) خسر عمله الكهنوتي وفقد سجل نسبه  … لأن العهد القديم باكمله ليس به نص (وأكرر- نص) تشريعي يقول أن كل رجل يتقدم بخطبة امرأة ينتمي تلقائياً لأبيها ويصبح ابنه شرعاً .. دا كلام فارغ ولا وجود له شرعاً .

أما الإدعاء بأن راعوث نُسبت لحمتها نحمي لمجرد أن نحمي قالت لها :- ((اذْهَبِي يَابِنْتِي[راعوث 2:2])) فهذه مبررات مضحكة جداً لأن بوعز قال لراعوث (أَلاَ تَسْمَعِينَ يَابِنْتِي؟[راعوث2:8]) لأن الطبيعي جدا ان أي رجل كبير أو حمى تقول لزوجة ابنها (يا ابنتي) وزوجة الابن تقول لحماتها (يا أمي) .. فهل قول بوعز لراعوث (يا ابنتي) يعتبر تبني ؟!
.
كل هذا الموضوع مبني على أنه يلزم على يوسف النجار أن يكون متزوج لمريم ليُنسب لأبيها هالى (يواقيم) .. لكن هذا المسكين كرر أكثر من مرة بأن يوسف لم تزوج مريم .. السؤال :- كيف نسبت يوسف النجار لهالي ليكون ابنا له شرعاً ويوسف لم يتزوج مريم علماً بأن النسب مرهون بالزواج طبقا لما ذكرته جنابك؟ ولكن لو كل رجل تزوج من امرأة انتسب لحماه ابناً تلقائياً فهذا يعني أن بوعز حين تزوج من راعوث الموأبية أصبح مطرود وملعون من بني اسرائيل وبذلك يسقط سلسلة نسبه الموجودة بإنجيل متى لأن الموآبيين ليسوا من جماعة الرب (سفر التثنية 23: 3) .

.

هنا من يدعي بأن هناك شخصان هما (هالي – يواقيم) وهذا بالطبع كلام فارغ وليس له دليل أو سند حقيقي لأن المصدر الوحيد الذي يثبت أن هالي هو نفسه (يواقيم) وهو والد مريم العذراء … (الدليل 1) (الدليل 2) (الدليل 3) .

.

أما الآن فلدي ثلاثة مفاجأت

الأول هو أن السنكسار يؤكد بأن المسيح هو ابن يوسف النجار من الجسد  ولو طبقا ما يقال حول الإختالاف على نسب يوسف النجار والوقل بأنه ابن يعقوب من الجسد .. لفهمنا أن السنسكار يؤكد بأن يسوع هو نتاج علاقة جنسية مع مريم .. وهذا ما يطلق عليه النسب من الجسد .

الثاني هو أعتراف موقع كنيسة الأنبا تكلا أن يعقوب والد يوسف النجار تزوج زوجة هالي وانجب منها يوسف النجار وبذلك تم حل هذه المشكلة التي صنعها كاتب إنجيل لوقا

الثالث هو القنمص تادرس ملطي يعترف ويقر في تفسيره لإنجيل متى الإصحاح الأول بأن يعقوب والد يوسف النجار تزوج زوجة هالي وأنجب يوسف النجار

………

%d مدونون معجبون بهذه: