يسوع صلب على رمز قضيب ذكوري

للكبار فقط وممنوع اقتراب الأخوات

.

.

توارثت الكنيسة اتخاذ القضيب الذكوري رمز لها من العقائد الوثنية ومن قصة يعقوب كما جاءت بالكتاب المقدس بسفر تكوين الإصحاح 28  حيث اتخذ من عمود (أي قضيب) رمز لبيت الرب .. وبذلك اتخذت الكنيسة القضيب رمز لها في معظم الكنائس والتي تعتبر بيت الرب …. ولا عجب في ذلك لأن الأنبا موسى اكد في كتابه (توجيهات خاطئة حول الكتاب المقدس)تأثر كتبة الكتاب المقدس بالحضارات الوثنية… اضغط هنا

.

. .

موضوع (الصليب القضيبي)  قد يرفضه البعض وقد يؤيده البعض ولكن الموضوع ليس مبني من الخيال أو التخمين ولكن الموضوع بأكمله مبني على حقائق موجودة وملموسة بالأدلة دون اي تحريف أو تزوير .

.

بدأ الصليب رحلته في الحياة كاحد رموز الوثنية حيث أنه أرتبط بإله الشمس  .. فالوثنية استخدمت الصليب قبل المسيحية ولذلك نجد أن للصليب عدة  أنواع مختلفة … شرحنا ذلك من قبل (اضغط هنا) .

.

الآن أنا لست بصدد إعادة الحديث عن أنواع الصليب ولكن الصليب ما كان له وجود في المسيحية حتى القرن السابع .. ثم تحول الصليب إلى احد أهم رموز الكنيسة بعد أن توغلت الوثنية في جذور المسيحية .

.

.

الصليب الفرعوني  معروف باسم (مفتاح الحياة) أو (مفتاح النيل)  ولكن الكثيرون لا يعرفون لماذا اختار الفراعنة هذا الشكل  بالذات .. ولكن حقيقية الأمر هي ان الفراعنة قسموا هذا الشكل  إلى جزئين هامين وهما  اتحاد  الرموز الجنسية الذكورية والنسائية .

.

1) الشكل الأعلى هو بيضاوي الشكل نسبة إلى  فرج المرأة

2) الشكل السفلي وهو عمودي ويرمز للعضو الذكوري

.

Phallic Cross

.

لاحظ قاعدة الصليب تشبه لإمرأة يرتكز على بطنها الصليب وأطرافه أطراف القضيب الذكوري
.

Phallic Cross

 

الصليب القضيبي

.

الصليب القضيبي هو احد أنواع الصلبان ومعروف بأسم  Phallic Cross  وهو الرمز المنسوب للصليب والذي صُلب عليه يسوع طبقاً للعقيدة المسيحية التي تؤمن بموت معبودها على الصليب حيث أن الصليب القضيبي هو احد الصلبان المنسوبة لأداة الصليب .. فهل مازالت الكنيسة الآن تفتخر بان معبودها صُلب على الصليب القضيبي ؟

.

يمكنك وضع اسم [Phallic Cross] داخل اي محرك بحث وستتأكد بأن هذا الصليب له وجود وليس اسم وهمي اخترعته لأبني عليه موضوع .

. .

وها هي فطيرة الكوليش الروسية وهي على شكل عضو ذكري …. و التى يتم صُنعها فى البيوت فى مُناسبة عيد الفصح ….. و هى لا تُخبز إلا على هذا الشكل فقط …… و بعد خبزها يتم أخذها إلى الكنيسة حيث يُباركها الأب (الأرثوذوكسى) المُقدس .

.

.

وها هو موقع [uncyclopedia.wikia]  يؤكد بأن الشكل القضيبي هو أحد رموز المسيحية.

.

كما أن موقع [uncyclopedia.wikia]  يؤكد بأن الكنائس تستخدم الشكل القضيبي كرمز لها .. وهذه هي الأدلة بالصور

.

 

.

.

 

.

.

.

 

تناقلت أخبار أن القديس برنارد دعى العذراء لتظهر له كامه وقد اكد القديس برنارد بأن العذراء ظهرت له وأرضعته من لبنها ومن إحدى الرضاعات أن العذراء احتضنت القديس برنارد وكشفت عن ثديها وسمحت له بمصه وكأننا نشاهد فليم جنسي ، وصورة اخرى بإحدى الكنائس الأمريكية توضح لنا بأن العذراء كما كانت مهيئة لرضاعة الكبير مثل القديس برنارد غلا أنها كانت مرضعة للحيوانات ايضا .

.

 

تناقلت أخبار أن القديس برنارد دعى العذراء لتظهر له كامه وقد اكد القديس برنارد بأن العذراء ظهرت له وأرضعته من لبنها ومن إحدى الرضاعات أن العذراء تضغط على ثديها والقديس برنارد يفتح فمه ليتلقى لبنها .

.

ولو  رجعنا ايضاً لقصة تعميد فروج النساء بحجة تعميد الأجنة داخل رحم امهم ستجد الجهاز المستخدم هو على هيئة قضيب ذكوري .. اضغط هنا للتعرف على كيفية تعميد فروج النساء بالمصدر

.

.

.

 

المسيحية دائماً تتظاهر للناس بأنها ديانة عفة وروحانية رافضة الجنس ومنادية للبتولية علماً بأن الدارسين لهذه الديانة يعلمون جيداً بأن الظاهر للناس مخالف تماماً للحقيقة الملموسة … فقبل ظهور المسيحية والتي اسسها الإمبراطور قسطنطين في القرن الرابع كانت الدولة اليونانية تعبد إله اسمه (بريابوس) وهو إله الخصوبة والشهوانية وكانت بيوت العاهرات والدعارة يُعرفن حين تراهم يعلقون صورة  (بريابوس) على مدخل مسكنهم .. وبالتبعية بعد أن اندمجت الوثنية مع المسيحية منحت المسيحية هذا الإله لقب “قديس” ليصبح (القديس بريابوس) بدلاً من الإله بريابوس فأنشأوا له الكنائس …. فاصبح هذا القديس شفيع الخصوبة والشهوانية  وكل من له حاجة جنسية يطلب الشفاعة والعون منه ، فالرجل أو المرأة العقيمة والرجل العاجز جنسياً وقضيبه فاقد قوة الإنتصاب فعليه بـطلب العون من (القديس بريابوس) .

.

.

وقد قامت  الكنيسة  بعمل بعض التعويذات تساعدة حاملها على الشفاء من العقم أو العجز الجنسي  .. وهذه التعويذات هي :-

.

.

إحدى أكثر العناصرِ المثيرةِ والمتناقضةِ في المسيحيةِ هي وجود “قديسون قضيبيون” أي قديسين خاصة للعضو الذكوري وفروج النساء لعلاج العقم وضعف انتصاب القضيب الذكوري وقد نالوا اللقب (بريابوس) .

.

.

ومن هؤلاء القديسين  القديس فوتن  St. Foutin وهو يعتبر أول أسقف بليون فرنسا ، وقد أطلق عليه (قديس العلاقة الجنسية) واللقب المُعرب هو (سانتا فاك) وأصله [Saint Fuck] …. [لاحظ الاسم جيداً ولا يغفل عن ذهنك].

.

نال القديس “فوتن” شهرة بأن له تأثير مباشر في إعادة الخصوبة للنساء كالعقم وإعادة الشهوة والقوة الجنسية لقضيب الرجل حتى وصل الأمر إلى أن المصابين يقومون بنحت شمعي لعضوهم الذكري على شكله الحالي العاجز المترهل ووضعه فوق الضريح

.

الكنيسة في إمبرون بفرنسا  بها قضيب ذكوري كبير، وقيل بأنه العضو الذكري للقديس الميت وكان موضوع في وعاء مقدس كما نراه في الصورة عاليه

.

المسيحيون كانت عادتهم يهبوا النبيذِ (دم الرب) إلى هذا الإله (العضو الذكري) بصب (سكب) النبيذ على رأس القضيب الذكوري ؛ يتجمع النبيذ الذي لامس قضيب “فوتن” داخل الوعاء المقدس فيعتقد بأن هذا النبيذ تحول واصبح علاج فعال لعلاج للعقم وعودة انتصاب القضيب بشكل قوي .  … اضغط هنا (المصدر)

.

القديسان قزمان ودميان St. Cosmo

.

قزمان ودميان هما أخوة توأم ، فالقديس قزمان معروف حديثاً بأسم (بريابوس) .. و(بريابوس) كما ذكرنا سابقاً هو إله الخصوبة والشهوانية في الأساطير الإغريقية وكان رمزه القضيبَ ، وقد اطلق هذا الإسم (بريابوس) على القديس (قزمان) بكونه شفيع الخصوبة والشهوانية للرجال والنساء .

.

.

.

من طقوس الكنيسة تجهيز (المرهم المقدس) بزيت القديس قزمان والصلاة على هذا المرهم ليحل عليه الروح القدس .. وعلى كل مسيحية أو مسيحي يُعاني من مشاكل جنيسة يتقدم إلى المذبح ويُعري نفسه كاشفاً عضوه الجنسي ثم يُدهم هذا العضو بالمرهم المقدس ويقول وهو يدهن عضوه الجنسي :-

[Per intercessionem beati Cosmi, liberet te ab omni malo] ثم “آمين”.. فسره باتع

.

ايضاً من اسماء القديسين اللامعة في هذا الشأن هو  القديس انطونيوس البادوي (اضغط هنا)

.

القديسه ريتا – القديس ابسخيرون القلينى – القديس  أبونا سمعان الإخميمي – القديس العظيم ابانوب – القديس ستليانوس – القديس ستليانوس – القديس ثيوذوروس الكييفي وابنه – القديسة اوريوزيل – القديس رومانوس – القديسان داوود وافروسيني .. إلخ ، فكل هؤلاء يطلق عليهم (بريابوس) [st.Priapus]…. فهم شفعاء المشاكل الزوجية بسبب العجز الجنسي والعقم وحديثي الزواج .

.

فلو شاهدنا رسومات لأعضاء تناسلية داخل كتب الطب لما تعجبنا من ذلك ، ولكن عندما نجد هذه الأعضاء الجنسية من خلال نقوش ورسومات شاهدناها سابقاً وسنشاهدها لاحقاً على جدران الكنيسة التي هي معابد لعبادة إله  المسيحيين نتسائل ، الرسومات والنقوش  توارثتها الكنيسة  من الوثنيين فيجعلنا نتسائل الآن :- [ما داخل مراكز العبادة (الكنائس والأديرة وكاتدرائية) الإهتمام بهذه الأعضاء الجنسية وما دخلها بالعبادات ؟ وكيف تعتبرها مراكز العبادة المسيحية كأحد رموزها لتصبح جزء لا يتجزأ من دور العبادة ؟]

.

.

لاحظ ايضاً  النقوش  اصبحت تحمل إشارات للقديس (بريابوس) .. فها هي كنيسة إجرا ببوهيما تنقش على أعمدتها  رجل وامرأة عاريا ويُشيرون إلى أعضائهم الجنسية .

راجع  المصدر.. [(from Discourse on the Worship of Priapus by Payne Knight and Thomas Wright (2nd edition 1865) Plate XXXI fig.6.]l

.

وهذه نقوش بكنيسة Kilpeck Church, Herefordshire, England  وعليها تمثال للقديس (بريابوس) والذي يرمز للخصوبة … وموجود ايضا على جدار كنيسة في Rochestown ، مقاطعة تبيراري ، أيرلندا ، وأيضا تم تسجيل الاسم في 1840 بواسطة أودونوفان جون ، وهو مسؤول من هيئة المساحة في أيرلندا ، في اشارة الى الرقم على كنيسة في Kiltinane ، مقاطعة تيبيراري.

.

.

.

كاتدرائية روديز الموجودة في أفيرون، فرنسا .. التمثال المنحوت يكشف عن فتحة الشرج

.

.

.

.

…………………..

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: