يسوع وعد فاخلف

يسوع وعد فاخلف

أكثر المسيحيين لا يُدركونَ بأنّ عودة يسوع مرة أخرى لن تقدم لجيلنا أو الجيل القادم أي جديد ، لكن فقط إلى جيلِ وقتِه . فقال المزعوم يسوع لتوابعه :

متى 16
28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته

لسوء الحظ، كل تلاميذه ماتوا دون رؤية مجيئه مرة اخرى …

رؤيا 3
11 ها انا اتي سريعا .

وعودته سريعاً هي أخر كلمات ليسوع بالعهد الجديد

رؤيا 22
20 يقول الشاهد بهذا نعم انا اتي سريعا امين تعال ايها الرب يسوع

ظن الناس أن هذا الكلام موجه لهم ولكن يسوع لم يفي بوعده

فأكثر من 2,000 سنةِ طَويتْ وإلى الآن العديد مِنْ المسيحيين ما زالوا يَنتظرونَ عودتَه “السريعةَ”.

ولنا سؤال : كم متبقي من القرون بعد مرور 20 قرناً لعودة يسوع ليمكننا أن نقول أنه عاد بسرعة كما وعد ؟

التلميذ في المدرسة يعرف أن الكاذب والذي لا يفي بوعده غير جدير بالإحترام ولا يستحق ثقتنا فيه .

فلو كانت وعود يسوع بعودته بسرعة تعني عودته قبل لحظات من نهاية العالم فهذا يعني ان يسوع يجهل الأزمان ويجهل ميعاد نهاية العالم حيث أنه وعد بما لا يعرفه .

فلا عاقل يعلم متى ستكون نهاية العالم .

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: