يسوع يؤكد زواج الجنس المثيلي

يسوع يؤكد زواج الجنس المثيلي


حين نتحدث عن هذا الموضوع يجب أن نتحدث في سياق معاييرِ ثقافيةِ قديمةِ وليس من خلال الثقافات الحديثة …. فقد أكدت كتب التاريخ القديم أن الإمبراطور الروماني أوغسطس منع الجنود الرومان من الزواج وذلك لتتفرغ للخدمة العسكرية واستمر هذا القرار حتى قام الإمبراطور سبتيموس سيفيروس بإلغائه عام 197 .

هذا القانون دفع القادة الرومانيين إلى استخدام مثيلي الجنس من العبيد من صغار السن لإشباع رغبتهم الجنسية لأنه من حق كل شخص أن يمتلك عبداً من العبيد لخدمته وتأدية متطلباته مهما كانت وبأي شكل طالما أن هذا العبد مملوك لصاحبه .

.

فالكلمة اليونانية التي استخدمها إنجيل متى على لسان قائد المئة الروماني في الإصحاح الثامن لوصف الرجل المريض — pais– وهي الكلمة نفسها المستخدمة في اليونانية القديمة للإشارة إلى شريك من نفس الجنس.

K.J. Dover (Greek Homosexuality 85) notes that the junior/passive partner of a homosexual liaison is by definition called a pais.

وقد اكد قائد المئة صحة تحليل وتفسير هذا الحدث حين قال ليسوع في إنجيل متى الإصحاح الثامن الفقرة التاسعة : “عندما أقول عبدي افعل هذا فيفعل“وقال ايضاً في إنجيل لوقا : “ يا سيد لا تتعب لاني لست مستحقا ان تدخل تحت سقفي“.

إن الشذوذ الجنسي كان من أهم الأمور التي أشتهر بها العصر الروماني بين العبيد وأسيادهم الأكبر سناً والأقوى نفوذاً من الساسة والأغنياء إلى أن دونت الدولة الرومانية عشقها للشذوذ الجنسي عن طريق احتفالات طُبعت فيها عملات معدنية تحمل أشكال تذكارية للشذوذ الجنسي بين العبد وسيده على عملات معدنية .

.

فليس غريباً أو غير منطقياً وضع علامات تعجب حول تدوين الأناجيل وافتخار الكنيسة لما قام به يسوع لشفاء عبد وعاشق قائد المئة الشاذ جنسياً وإعلان غير مباشر من يسوع بتقديم يد العون لقائد المئة لإستكمال مسيرة الشذوذ الجنسي مع عبده ؛ لأننا بالرجوع لإنجيل يوحنا سنجد يسوع لا يهتم ولم يتعجب ولم يُعقب على المرأة التي أعلنت له أنها في حالة زنا مع عشيق لها ولكنه فرح وانشغل بالمرأة حين مدحته بكونه نبي دون أن يعلن يسوع كلمة الحق والنور أو توجيه المرأة للصلاح والبعد عن الزنا ليؤكد بأنه بحق بني.

يوحنا 4
16 قال لها يسوع اذهبي و ادعي زوجك و تعالي الى ههنا 17 اجابت المراة و قالت ليس لي زوج قال لها يسوع حسنا قلت ليس لي زوج 18 لانه كان لك خمسة ازواج و الذي لك الان ليس هو زوجك هذا قلت بالصدق 19 قالت له المراة يا سيد ارى انك نبي.

ملحوظة : السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام بريء من كل ما نُسبته إليه هذه الأناجيل الأربعة .
.

%d مدونون معجبون بهذه: