يسوع يجردها من ملابسها ويتحرش بها

يسوع يجردها من ملابسها ويتحرش بها

هذا الكتاب يحوي المذكرات التي كتبتها السيدة / فيبي عبد المسيح صليب (ناهد محمود متولي سابقاً)، والتي تروي فيها قصة لقائها مع السيد المسيح ، وما تلا ذلك من أحداث… فقالت :-

رأيت في تلك الليلة أني واقفة في حجرة صغيرة مفروشة بالسجاد، وبها حوض ماء كبير وعميق، مملوء ماء، والعجيب إني لا أرتدي سوى روب وحافية القدمين. كنت أعرف أني في كنيسة ولكن كيف أكون في كنيسة، ولأول مرة في حياتي، وأنا لا ارتدي سوى هذا الروب؟ وما هذا المنظر العجيب الذي أراه لأول مرة؟ لم أر في حياتي من قبل مثل هذا الحوض الكبير العميق . . فوجئت بمن يفتح باب الغرفة التي أقف فيها . . ولكني من شدة الخجل لم أقو على النظر إليه . . أمسكت الروب بيدي ونظرت إلى أسفل، وقف أمامي ومد يده البيضاء الناصعة البياض، وأخذ يعمل علامات في جسدي . . حاولت أن أقاومه . . ولكن كيف أقاوم ربي وحبيبي . . استسلمت له (فقدت السيطرة على نفسها) حتى انتهى من مسح جسدي بالعلامات، ثم تركني وخرج من الحجرة تاركاً وراءه الباب مفتوحاً .

هذا هو يسوع الذي تعبده الكنيسة يأتي في الأحلام ليخلع ملابس النساء لتصبح عارية أمامه ويبدأ في تدليك اجسادهم بزيوت وبالطبع وضع يديه على الأماكن الحساسة للمرأة

.

%d مدونون معجبون بهذه: