يسوع يكذب

يسوع يكذب
نقلاً عن الأناجيل

* يسوع يكذب حين قال أنه لن يصعد للعيد ولكنه صعد ولكن متخفياً {يوحنا 7 (8-10)} .

* يسوع يتعهد بتطبيق الناموس ولكنه لم يُطبق الناموس على الزواني {يوحنا4(15-19)،يوحنا8(3-11)،متى(21:33)}.

* يسوع يستشهد بفقرات ليست موجودة بالعهد القديم وادعى بأنها جاءت على لسان نبي {متى 13: 35لكي يتم ما قيل بالنبي القائل سافتح بامثال فمي و انطق بمكتومات منذ تاسيس العالم}، ومن هو هذا النبي ؟.

* يسوع اقتبس من العهد القديم قوله : {“لأنهم لم يكونوا بعد يعرفون الكتاب، أنه ينبغي أن يقوم من الأموات”(يوحنا(20:9))}…… فقال المفسرون : لم يدرك التلاميذ ما تنبأ عنه المرتل: “لأنك لن تترك نفسي في الهاوية، ولن تدع تقيَّك يرى فسادًا” (مز16: 10) … ولكن للأسف لم تأتي لنا التفسيرات بالنص الحرفي كما ذكره يسوع ، وأظن أن يسوع كان يتحدث عن كتاب أخر غير الذي تؤمن به الكنيسة

* يسوع تنبأ بنهاية العالم وحدد موعد هذه النهاية بان جعلها فى زمن بعض المعاصرين له , وبناء عليه اعتقد كتبة الاسفار المسيحية بصدق هذه النبؤة وسجلوا فيها ان منهم من سيشهد تحقق هذه النبؤات فى زمنهم ؛ فلقد مضى هذا الجيل الذى كان يتحدث عنه يسوع وجميعهم ماتوا منذ ما لا يقل عن 1900 عام ولم يحدث شئ مما تنبأ به !! لا هو جاء مع ملائكته , ولا اظلمت الشمس والقمر , ولا انفجر الكون والفضاء وانتهى العالم ؛ كما لا يوجد واحد من جيله ومن معاصريه حيا بيننا وانما جميعهم ماتوا .!!{انجيل متى الاصحاح 24}

* يسوع يقتبس من العهد القديم قائلاً {“.. ولم يهلك منهم أحد إلا ابن الهلاك ليتم الكتاب”.. يوحنا(17:12)} …. أين أشار العهد القديم بـ (ابن الهلاك) ؟ جاء في التفسيرات : إذ تنبأ عنه الكتاب المقدس كما في (مز 41: 9؛ 109: 8). وفيه تحققت الرموز (انتهى)………. ولكن للأسف لم تأتي لنا التفاسير بالنص الحرفي كما ذكره يسوع ، وأظن أن يسوع كان يتحدث عن كتاب أخر غير الذي تؤمن به الكنيسة .

%d مدونون معجبون بهذه: