يسوع ينافق للعشارين

يسوع ينافق للعشارين
أليسوا خطاة ؟

متى5: 46
لانه ان احببتم الذين يحبونكم فاي اجر لكم اليس العشارون ايضا يفعلون ذلك (6) و ان سلمتم على اخوتكم فقط فاي فضل تصنعون اليس العشارون ايضا يفعلون هكذا.

لاحظ بأن إنجيل متى هو الوحيد الذي مدح في العشارين وأنهم من اهل الملكوت علماً بأن القمص بنيامين بنكرتن أحد مُفسري الكتاب المقدس المعتمد لموقع جمعية بيت الله دوت كوم قال :

كان العشارون إسرائيليين واستخدموا عند الأجانب المتسلطين على أمتهم. فكانوا مكروهين عند كل يهودي بقى فيه شيء من حب الوطن والاعتبار لديانته. وبلا شك كانوا مستحقين البغض من بني جنسهم لأنهم تخلوا عن الدين وفسدوا من جراء معاشرتهم لأسيادهم الرومان.

مت 21:31
ان العشارين والزواني يسبقونكم الى ملكوت الله

وقال موقع الأنبا تكلا المملوك لكنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس كتاب “مذكرات في تاريخ الكنيسة المسيحية” :

القديس متى كان من الجليل ويدعي لاوي كان عشارا وكان العشارون جباه رسمين يعملون لحساب الرومان المستعمرون لذلك كانوا ممقوتين لدي الشعب ومعتبرين خطاه في نظر عامة الناس .

%d مدونون معجبون بهذه: