يعقوب يبتز أخيه ويضلل أبيه الأعمى

يعقوب يبتز أخيه ويضلل أبيه الأعمى

تكوين 25
29 وطبخ يعقوب طبيخا، فأتى عيسو من الحقل وهو قد أعيا 30 فقال عيسو ليعقوب: أطعمني من هذا الأحمر لأني قد أعييت. لذلك دعي اسمه أدوم 31 فقال يعقوب: بعني اليوم بكوريتك 32 فقال عيسو: ها أنا ماض إلى الموت، فلماذا لي بكورية 33 فقال يعقوب: احلف لي اليوم. فحلف له، فباع بكوريته ليعقوب

يقول القمص انطونيوس فكري :- يعقوب قد أخطأ إذ إستغل جوع أخوة عيسو ليشتري البكورية… فيعقوب آمن وعرف وفهم بركات البكورية فسعي وراءها ولكن إختار الوسائل البشرية الخاطئة. كانت إشتياقاته روحية مقدسة لكن وسائله بشرية خاطئة.

فيعقوب استغل إعياء أخيه وساومه في أمر البكورية .. لكن الكنيسة تعتبر يعقوب يمثل الإنسان المحب للروحيات رغم بإبتزازه لأخيه وخداع أبيه الضرير .

تكوين 27
18 فدخل إلى أبيه وقال : يا أبي. فقال: هأنذا. من أنت يا ابني 19 فقال يعقوب لأبيه: أنا عيسو بكرك. قد فعلت كما كلمتني. قم اجلس وكل من صيدي لكي تباركني نفسك .

هذه هي سلسلة نسب يسوع التي تتفاخر بها الكنيسة والتي بُنيت على المكر والخداع والكذب والإبتزاز والسرقة والتضليل … يا له من نسب .

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: