إيمانويل أديبايور : الإسلام هو الدين الوحيد الذي يمكنه أن يضمن لي الحياة الأبدية.


لاعب ريال مدريد إيمانويل أديبايور يعتنق الإسلام ويفجر 13 صفعة للكنيسة 

.

فيما يلي ملخص أسباب إعتناقه للإسلام :
13 سبب تثبت لماذا وكيف أن المسلمين هم مثل يسوع (عليه الصلاة والسلام) : لأن المسلمين هم الوحيدين الذين يفعلون كل ما كان يفعله يسوع عليه السلام دونا عن المسيحيين الذين يؤمنون بكل افعاله ولا يطبقونها .

.

————————-

.
1. علم يسوع (عليه الصلاة والسلام) أنه لا يوجد إلا إله واحد وأن الله وحده يجب أن يعبد كما يدرس في{تثنية 6: 4(اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ)} ، {مرقس 12: 29(فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ)}. كما يعتقد المسلمون أن هذا يدرس في القرآن الكريم الآية 4: 171{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً}

2. لم يأكل يسوع (عليه الصلاة والسلام) لحم الخنزير كما علم في {سفر اللاويين 11: 7(الْخِنْزِيرَ، لأَنَّهُ يَشُقُّ ظِلْفًا وَيَقْسِمُهُ ظِلْفَيْنِ، لكِنَّهُ لاَ يَجْتَرُّ، فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ)} ، ولا المسلمون كما تدرس في القرآن الآية 6: 145{قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.

3. استقبل يسوع (عليه الصلاة والسلام) بكلمات “السلام عليكم” {(يوحنا 20: 21)فقال لهم ثانية: (( السلام عليكم! كما أرسلني الآب أرسلكم أنا أيضا ))اليسوعية}. المسلمون أيضا تحية بعضهم البعض بهذه الطريقة.

4. قال يسوع (عليه الصلاة والسلام) دائما “الله على استعداد” (إن شاء الله){أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي(يوحنا30:5)} ، ويقول المسلمون هذا أيضا قبل القيام بأي شيء كما تدرس في القرآن الآيات {18: 23-24(وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا- إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ)}

5. غسل يسوع (عليه الصلاة والسلام) وجهه ويديه وقدميه قبل الصلاة. المسلمون يفعلون نفس الشيء.

6. صلى يسوع (صلى الله عليه وسلم) وغيره من أنبياء الإنجيل برأسهم إلى الأرض {راجع متى 26: 39(ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي)}. المسلمون يفعلون كذلك كما تدرس في القرآن الآية 3:43(يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ)

7. كان يسوع (عليه الصلاة والسلام) له لحية وارتدى جلباب . من السنة أن يفعل المسلمون نفس الشيء.

8. يسوع (عليه الصلاة والسلام) اتبع القانون وآمن بجميع الأنبياء ، {متى 5:17(لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ)}. كما يفعل المسلمون أيضًا في القرآن الكريم الآيتين {٣: ٨٤(قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)} ، و {٢: ٢٨٥(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ )}.

9. مريم مريم (عليها السلام) كانت ترتدي ملابسها بشكل متواضع من خلال تغطية جسمها بالكامل وارتداء الحجاب (الحجاب) كما وجد في {1 تيموثاوس 2: 9 (وَكَذَلِكَ أَنَّ النِّسَاءَ يُزَيِّنَّ ذَوَاتِهِنَّ بِلِبَاسِ الْحِشْمَةِ مَعَ وَرَعٍ وَتَعَقُّلٍ، لاَ بِضَفَائِرَ أَوْ ذَهَبٍ أَوْ لَآلِئَ أَوْ مَلاَبِسَ كَثِيرَةِ الثَّمَنِ)}، {تكوين 24: 64-65(فَأَخَذَتِ الْبُرْقُعَ وَتَغَطَّتْ)} ، و{1كورنثيوس 11: 6(إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ)}. المرأة المسلمة ترتدي اللباس نفسه كما تدرس في القرآن الآية 33:59(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا).

10. صلى الله عليه وسلم وغيره من أنبياء الكتاب المقدس صاموا حتى 40 يومًا (راجع سفر الخروج 34: 28 ، دانيال 10: 2-6. 1 ملوك 19: 8 ، وماثيو 4: 1- المسلمين يفعلون ذلك أيضًا خلال شهر رمضان: المسلمون ملزمون بالصيام الكامل 30 يومًا (انظر القرآن 2: 183) ، ويتبعه صيام 6 أيام إضافية لزيادة مكافآتهم.

11. علّم يسوع (عليه الصلاة والسلام) أن يقول “سلام إلى هذا البيت” عند دخوله {لوقا 10: 5(وَأَيُّ بَيْتٍ دَخَلْتُمُوهُ فَقُولُوا أَوَّلاً: سَلاَمٌ لِهَذَا الْبَيْتِ)} ، وأن أحيي أيضًا الناس في المنزل “بالسلام لكم”. يفعل المسلمون ما فعله يسوع بالضبط وعلّموه. عندما ندخل بيوتنا ومنازل الآخرين نقول “بسم الله” ونسلّم أيضًا “السلام عليكم” كما علّم في القرآن الكريم 24:61(فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً).

12. تم ختان يسوع (عليه الصلاة والسلام). الختان هو واحد من أصل 5 فطرات في الإسلام ، لذا يُطلب من الرجال المسلمين أن يكونوا مختونين. وفقا للكتاب المقدس في {لوقا 2: 21(وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ)} ، كان يسوع يبلغ من العمر ثمانية أيام عندما تم ختانه. في التوراة ، ذكر الله  للنبي إبراهيم (عليه السلام) أنه “عهد أبدي” {سفر التكوين 17: 13(يُخْتَنُ خِتَانًا وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ، فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا)}. في القرآن الكريم الآية 16: 123(ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) يُطلب من المسلمين اتباع دين إبراهيم. قال النبي محمد (عليه الصلاة والسلام): “النبي إبراهيم ختن نفسه عندما كان عمره ثمانين سنة. “(انظر صحيح الحديث بخاري ، مسلم ، وأحمد).

13. يسوع (عليه الصلاة والسلام) تكلم الآرامية ودعا الله “إله” ، وهو واضح مثل “الله”. الآرامية هي لغة توراتية قديمة. وهي واحدة من اللغات السامية التي تشمل أيضًا العبرية والعربية والإثيوبية واللغة الآشورية والبابلية القديمة للأكدية.الآرامية “إله” والعربي “الله” هي نفسها.

 

الآرامية “إله” مشتقة من العربية “الله” ، وهذا يعني “الله”. “الله” بالعربية تعني أيضًا “الله” ، الله العلي العظيم. يمكنك أن تشاهد بسهولة التشابه في نطقهم لذلك يخلص ذلك إلى أن إله يسوع هو أيضًا إله المسلمين ، والبشرية جمعاء ، وكل ذلك موجود.

الآن أخبرني من هو تابعي يسوع الحقيقي (صلى الله عليه وسلم)؟ من الواضح أن المسلمين. الآن أعتقد أنا تابعا حقيقيا يسوع المسيح عليه السلام

https://venasnews.co.ke/2015/08/03/emanuel-adebayor-gives-13-shocking-reasons-why-he-converted-to-islam/

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: