يسوع كان عبد عند الرومان


جاء يسوع أيام الإحتلال الروماني وكان يدفع الجزية صاغرا (متى 17: 24) وليس له مطلق الحرية ولكن حين ادعى بأنه ملك اليهود تم قتله بمحاكمة لم يكن بها محامي يدافع عنه ولا قانون يحمي العبيد.. فكان يعتبر من السبايا وكان يتحرك في حدود المسموح به لليهود(يوحنا20:18) ولا يملك القدرة على استخدام مرافق وممتلكات الرومان لذلك كان يمشي متخفيا (يوحنا54:11) وما كان يعرفه أحد .

هل من المعقول لإله أن يكون أسير وعبد عند مخلوقه ؟ .. اين عقولكم يا سادة !

فليس بفخر للمسيحي حين يقول ان يسوع لم يقم بغزوة مثل الغزوات التي امر بها أنبياء العهد القديم من قتل وذبح والتنكيل والتمثيل بجثث الاطفال والنساء … فكيف يمكنه أن يفعل ذلك وهو تحت السبي ؟

اما المسيحي الذي ينكر هذا فعليه أولا أن يسأل نفسه ، لماذا استحل هيرودس ذبح الأطفال(متى16:2) دون أن يعارضه احد من اليهود ؟ لأن اليهود كانوا تحت السبي بما فيهم يسوع وبالتبعية دمائهم حلال له ، ولذلك يسوع هرب لمصر .

.

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: